EN
  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2012

أستاذ علم اجتماع لصباح الخير ياعرب: راتب المرأة يخلق مزيدا من التمييز ضدها

د. حسين الخزاعي

د. حسين الخزاعي

الإعلامية هنادي جابر تناقش أسباب استمرار التمييز ضد المرأة في العمل، وتطالب بالمساواة بين الرجل والمرأة.

  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2012

أستاذ علم اجتماع لصباح الخير ياعرب: راتب المرأة يخلق مزيدا من التمييز ضدها

أكدت التقارير الدولية الخاصة بالنوع الاجتماعي استمرار التمييز في العمل ضد المرأة والذي يشمل كل أنواع التفرقة أو الاختلاف في المعاملة أو استبعاد أو تقييد يتم على أساس الجنس ما يزيد من انتقاص حقوق المرأة لصالح الرجل.

وفي فقرة "مجتمعنا اليوم" الثلاثاء 20 مارس/آذار 2012 في برنامج صباح الخير ياعرب، أرجع الدكتور حسين الخزاعي -أستاذ علم اجتماع- التمييز ضد المرأة إلى التنشئة الاجتماعية واعتقاد البعض أن المرأة لا تصلح للعمل في مختلف المجالات التي تكون حكرا على الرجل.

وأشار إلى أن دخول المرأة إلى سوق العمل بنجاح واستطاعتها أن تتفوق على الرجل زاد من التمييز ضدها لأن الرجل صار ينظر إليها كمنافس وينظر وكسبب لبطالة الذكور، فضلا بعض الصراعات على راتب الزوجة وساعات العمل.

ولترسيخ الدور الفعال للمرأة المنتجة في المجتمع، أكد الخزاعي على أهمية ابتعاد المرأة عن الغرور والتزامها بكل القيم التي تلتزم بها الرجل من المحبة والابتداع والتسامح وألا تنقل مشكلات العمل إلى البيت.

وذكرت الإعلامية هنادي جابر أن أشكال التمييز ضد المرأة تتعدد لتشمل انخفاض عدد النساء في كثير من مجالات اتخاذ القرار ، واستمرار ارتفاع نسبة الأمية بسبب رفض تعليم الفتيات، وعدم توافر معلومات عن اشتراك المرأة في أسواق العمل وشروط عملها، فضلا عن وتفاوت الأجور بين الرجل والمرأة بشكل واضح.

ورغم قلة الدراسات وغياب الإحصاءات التي تتعلق بالتمييز  ضد المرأة إلا أن هناك اتفاقا بين المهتمين بشؤون المرأة والباحثين في مجالات حقوق المرأة بأن هناك تمييزا  مازال موجودا داخل المجتمع بين الرجل والمرأة.

ويوصي الاختصاصيون بضرورة رفع مستوى الإنفاق العام على التعليم وتشجيع القطاع العام على توظيف المرأة مساواة مع الرجل وتخصيص جزء من الإيرادات العامة للإنفاق، لدعم المشروعات النسائية الصغيرة.