EN
  • تاريخ النشر: 02 أبريل, 2011

خمسة فائزين يحققون أحلامهم MBC1 تطلق النسخة الخامسة لمسابقة "الحلم" بـ3 ملايين ريال للفائزين

للسنة الخامسة على التوالي، تطلق MBC1 مسابقة "الحلم" والتي تشهد مفاجآت جديدة في أعداد الفائزين، فضلا عن قيمة الجائزة المالية المقدمة للرابحين التي تصل لثلاثة ملايين ريال.

وتحدث د. عمار بكار-مدير الإعلام الجديد في مجموعة MBC- عن المفاجآت

  • تاريخ النشر: 02 أبريل, 2011

خمسة فائزين يحققون أحلامهم MBC1 تطلق النسخة الخامسة لمسابقة "الحلم" بـ3 ملايين ريال للفائزين

للسنة الخامسة على التوالي، تطلق MBC1 مسابقة "الحلم" والتي تشهد مفاجآت جديدة في أعداد الفائزين، فضلا عن قيمة الجائزة المالية المقدمة للرابحين التي تصل لثلاثة ملايين ريال.

وتحدث د. عمار بكار-مدير الإعلام الجديد في مجموعة MBC- عن المفاجآت التي ستطرأ على المسابقة هذا العام، قائلا إنه احتفالا بمرور 5 سنوات على الجائزة، التي حققت مكانتها في قلوب الناس لمصداقيتها، قمنا بزيادة الرابحين ليصبحوا 5 فائزين، فيما زادت قيمة الجائزة لـ 3 ملايين ريال.

وأضاف بكار في حواره مع صباح الخير يا عرب السبت 2 إبريل/نيسان 2011: "نسعى لزيادة أعداد الأشخاص الذين سنغير حياتهم ونحقق أحلامهم طبقا للحلم الذي يرسله الشخص، وبعد فوز الفرد في السحب نتناقش معه حول حلمه لمعرفة كيف نستطيع من خلال المكافأة المالية أن نحقق حلمه، ويتم ذلك بطرق متنوعة حسب نوعية الحلم".

وأكد أن هذه المسابقة تطلق لكل العرب، وأن المسابقة مفتوحة للجميع دون استثناء، متمنيا من الجميع المشاركة.

وعن طريقة السحب، قال بكار: بعد المشاركة في المسابقة وإرسال المشترك لحلمه وبعدما يكمل الإجابة على الأسئلة الثقافية المرتبطة بالمسابقة، يرسل الحلم بعد ذلك، ليكون هناك سحب لكل الذين شاركوا في المسابقة بوجود لجنةٍ من جهات متعددة للاختيار من المشتركين مجموعة كبيرة تزيد عن 200 شخص ليتم الاتصال بهم للتأكد من هويتهم، ويطلب منهم الاستعداد أن يكونوا حاضرين أثناء السحب، وبعد ذلك يتم السحب على الهواء مباشرة، ويتم الاتصال بالفائز مباشرةً وإعلامه بالجائزة.

وحذر بكار من قيام بعض الأفراد في أوروبا بإرسال رسائل لأرقام الجوالات في مختلف أنحاء العالم العربي لتقول لهم إنهم ربحوا الجائزة وتدعوهم للاتصال بهم على أساس منحهم بعض المعلومات، إلا أنها كذبة للحصول على أموال مقابل المكالمة.

وأكد أن مسابقة الحلم بعد إعلان أسماء الفائزين لا تطلب من الفائزين بأن يتصلوا بهم، بل يتم السحب على الهواء في برنامج صدى الملاعب أو البرنامج الإخباري، وقال: "ثباتنا باختيار المتسابقين عبر برنامج شهير كل عام ويشاهده الملايين ربما يحقق حلا لهذه المشكلة".

وشدد على وجود جهد كبير للتأكد بأنه ليس هناك نوعٌ من التلاعب، وأن من يشارك سوف يحصل على فرصة متساوية مع الآخرين في الفوز سواء في هذه المسابقة أو أي برامج تفاعلية.

وأشار مدير الإعلام الجديد في مجموعة MBC إلى أن MBC كمؤسسة إعلامية رائدة ولها مكانتها الكبيرة في قلوب المشاهدين العرب أرادت أن تقوم بمبادرة تساهم في تغيير حياة المشاهدين، ومن ثم جاءت فكرة هذه المسابقة التي استطاعت عبر السنوات أن تغير حياة 3 فائزين كل عام.

وأعرب عن شعوره بالفخر لكونه جزءا من هذه المبادرة وجزءا من المؤسسة التي تساهم في إحداث كل هذه التغييرات لهؤلاء الأشخاص الفائزين في هذه المسابقة ليستطيع شخص تأسيس منزل أو أن يعالج والدته أو امرأة ريفية تتحول إلى سيدة أعمال، قائلاً :"إن كل هذه التغيرات التي نتابعها مع الأفراد الذين فازوا بالجائزة توضح هدف الجائزة".

وبدوره، قال محمد يحيى عساف -فائز مسابقة "الأحلام" للعام السابق- إنه عرف المسابقة من خلال متابعته لقنوات MBC والإعلانات عن المسابقة ما دفعه للاشتراك في المسابقة، لافتا إلى أنه استطاع أن يشتري بيتا وسيارة بعد فوزه بجائزة المسابقة.

ووجه الشكر إلى MBC، مشيرا إلى أن المسابقة حققت حلم حياته في امتلاك بيت وسيارة.