EN
  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2013

MBC ترصد معاناة طفل سوري خسر يده ويعمل ليعيل أسرته..

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

فريق "ام بي سي" داخل سوريا يرصد حالات الناس ومآسيهم جراء الحرب الدائرة هناك والاقتتال... الزميل زياد الحر نقل معاناة اطفال اصبحوا اليوم على قارعة الطريق يحاولون جمع ما امكنهم لقوتهم علهم يسدون جوعا لم يتخيلوا يوما انهم سيقعون ضحيته.

  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2013

MBC ترصد معاناة طفل سوري خسر يده ويعمل ليعيل أسرته..

فريق "ام بي سي" داخل سوريا يرصد حالات الناس ومآسيهم جراء الحرب الدائرة هناك والاقتتال... الزميل زياد الحر نقل معاناة اطفال اصبحوا اليوم على قارعة الطريق يحاولون جمع ما امكنهم لقوتهم علهم يسدون جوعا لم يتخيلوا يوما انهم سيقعون ضحيته.

 الشمس تتربع في وسط السماء تشير إلى الثانية ظهرا بتوقيت سوريا بينما تقارب درجة الحرارة إلى خمس وثلاثين درجة مئوية، هنا على الارض فتية يتسابقون لكن سباقهم ليس مرحا بل يطاردون قوت يومهم بعد ان تركو بيوتهم او ما تبقى منهى جراء القصف.

محمد يجسد معاناة كثير من اقرانه ممن اتى عليهم القتال، ملقى هنا اليوم على قارعة الطريق يعمل حمالا عله يحمل ما يساعده ويساعد اسرته على العيش ولو بشئ من الكرامة، يقضي ساعات طويلة من النهار تحت اشعة الشمس الحارقة حتى انه لا يركن إلى الظل كي لا يفوته صاحب متاع يحتأج إلى من يحمل عنه.

 الطفل محمد تحدث عن اسباب قدومه للعمل. من أجل مساعدة اسرته، كلماته المتلعثمة ويده التي بترت في القصف لم يقفا عائقا امامه ليحمل اثقالا تفوق وزنه يغلبها تارة وتغلبه اخرى طلبا للحياة.

الطفل محمد تحدث عن قصف بيته وبتر يده، لكنه ليس الوحيد الذي يجوب الطرقات بحثا عن ضالته من الحمل فهنا الكثير ممن هم في عمره ينافسونه ايضا ليكونوا عونا لاهلهم كما هو حال احمد الذي يعيل اهله واطفالا اخرين فقدوا اهلهم وتقطعت بهم السبل ليلتقطهم اهل احمد يؤونهم اليهم.

نظرات امل حملت في طياتها حجم المعاناة للمئات من اطفال سوريا ممن هربو من ساحات القصف ليحاربو وان بعدت عنهم جبهات القتال من أجل رغيف خبز قد لا يسد جوعهم لكنه يبقيهم احياء ولو إلى حين .