EN
  • تاريخ النشر: 29 أغسطس, 2013

"البارشا والملكي" يشعلان الحرب بين مذيعي "العربية"

مهيرة عبد العزيز

مهيرة عبد العزيز

تعرف على النادي المفضل لمذيعي "العربية"

  • تاريخ النشر: 29 أغسطس, 2013

"البارشا والملكي" يشعلان الحرب بين مذيعي "العربية"

على مواقع التواصل الاجتماعي تنتشر عادة حربا من النوع الباردة بين مشجعي الناديين الأشهر عالميا برشلونة وريال مدريد، ولا يترك المشجعون فرصة إلا وينتهزونها لإثبات أنهم يشجعون النادي الأفضل. ومن شرارة هذه الحرب لم يسلم مذيعو محطة "العربية" بل غرد بعضهم يؤيد النادي الكتالوني "صاحب الانجازاتليفتخر البعض الآخر بانتمائه للنادي الملكي.

أما ساحة هذه الحرب فكانت على موقع تويتر حيث بدأتها الإعلامية مهيرة عبد العزيز مقدمة برنامج "صباح العربية" بتغريدها خلال مباراة ناديي "برشلونة وأتليتكو مدريد" في نهائي كأس السوبر الإسباني بالقول: "أداء برشلوني غير مقنع.. حللوا رواتبكم يا شباب. صراحة شوط أول ممل. كويس في تويتر وانستاجرام سلوني".

أداء نادييها المفضل برشلونة خلال المباراة أزعج الإعلامية عبد العزيز، في حين أن ما أزعج زميلتها الإعلامية سهير القيسي "برشلونية الهوى" هو عدم اصطحابها من قبل مهيرة إلى مكان مشاهدة المباراة، وعتبت عليها بالتغريد بلهجتها العراقية "يعني هذي صداقة ؟! تروحين وما تخبريني؟! آخ منك".

وبعد تغريدات عدة بينهما اتفقا على تشجيع ناديهم الكتالوني في الكلاسيكو القادم مع ريال مدريد سوية. أما رائحة تشجيع برشلونة فلم تسعد زميلهم الثالث لطفي الزعبي "مدريدي الهوى" الذي رغب بالاستفسار عن أمر زميلتيه ليقرر ما اذا كان سيضعهما في قائمة مشجعي برشلونة "السوداء" فغرد لمهيرة "أنت مع الأعداء ولا ملكية حتى أعرف أين أضعك بأي قائمة".

الرد جاء من أحد متابعي مهيرة الذي أكد للزعبي حب مهيرة للنادي الكتالوني. بالطبع وكما كل مشجعي برشلونة لم تكتف سهير القيسي بهذا القدر وغردت مجددا "أيها الريالي العنيد إن وضعنا صعب وأنا غاضبة. فلا تتكلم النجم انيستا قادم".

لطفي الزعبي لم يستطع الصمت فبعد أن حيا زميلته سهير من اسبانيا تمنى الخسارة لنادييها برشلونة حيث غرد لها: "ان شاء الله ستخسروا بالثلاثة في المباراة .. قلبي مع اتلتيكو مدريد". وهنا أعطت سهير أوامر الهجوم لمتابعتها الكاتالويين بالرد فغردت "أين جمهور البرشا؟؟ عليهم ..عليهم".

أما الحظ فابتسم لسهير ومهيرة بعد فوز برشلونة بكأس السوبر الإسبانية رغم تعادله سلبا مع النادي المدريدي.