EN
  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2012

السقف الوحيد فوق رؤوسهم تحول الى لعنة... مخطط بلدية حيفا لاستغلال وادي السياح يجرف معه ما هو أكبر من الذكريات

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ي جنة عدن على الأرض!! هكذا عبر الكثيرون من سكان "وادي السياح" بحيفا عن المكان، المنطقة متناهية الجمال التي يحتضنها الكرمل ويحرسها البحر ويقطعها وادٍ يغطيها بسجادة خضراء طوال العام اسمها وادي السياح؛ يعش السكان فيها منذ ان كانوا يقطنوا كهوف الكرمل في المكان.

هي جنة عدن على الأرض!! هكذا عبر الكثيرون من سكان "وادي السياح" بحيفا عن المكان، المنطقة متناهية الجمال التي يحتضنها الكرمل ويحرسها البحر ويقطعها وادٍ يغطيها بسجادة  خضراء طوال العام اسمها وادي السياح؛ يعش السكان فيها منذ ان كانوا يقطنوا كهوف الكرمل في المكان.

أهالي وادي السياح فوجئوا مؤخرًا بأنهم معرضون للطرد من جنتهم التي توارثوا الإقامة فيها عن الأباء والأجداد، بعد أن فكرت بلدية حيفا في استثمار هذه البقعة الفريدة سياحيًّا، فتعالت أصواتهم بالاعتراض على هذا الاستغلال الذي شرعت الحكومة في تنفيذه دون استشارتهم، ودون أية اعتبارات إنسانية، ودون النظر إلى تشرريد مئات العوائل من سكان هذا الوادي الخصيب.

كاميرا صباح الخير يا عرب التقت مع الكثير من سكان هذا الوادي، ونقلت لكم مشاهد حية منه، نتركتككم لمشاهدة التقرير والتعرف على طبيعة المشكلة بالتفصيل.