EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2015

قصة مؤثرة في ساعات الجندي القحطاني قبل استشهاده يرويها ابن عمه

الجيش السعودي

واجه الشهيد عبد الرحمن القحطاني العدو ببسالة ولم يبخل بدمه على تراب الوطن، وكانت في ساعاته الأخيرة قصة رواها ابن عمه..

  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2015

قصة مؤثرة في ساعات الجندي القحطاني قبل استشهاده يرويها ابن عمه

واجه الشهيد عبد الرحمن القحطاني العدو ببسالة ولم يبخل بدمه على تراب الوطن، وكانت في ساعاته الأخيرة قصة رواها ابن عمه.

وحسب ما روى علي القحطاني، ابن عم الشهيد، قال بأنه يبلغ من العمر 22 عاما يعيل عائلة بمفرده مكونة من أمه وأخيه و3 أخوات مبينا أنه استشهد قبل أن يتزوج وقد التحق بحراسة الحدود منذ 3 سنوات.

وحسب ما جاء في صحيفة "الشرق الأوسط" إن القحطاني قد " هاتف والدته قبل وفاته بساعات معدودة، وطلب منها أن تدعو له بأن يكون من الشهداء، مبيناً أن الجندي الشهيد وعد والدته خلال المكالمة الهاتفية بأن يوفر لأسرته السكن المطلوب.. وإنه كان ملتزماً بأداء الصلوات في أوقاتها، ويزور أسرته في جميع الأوقات، ويصل رحمه".

جدير بالذكر أن الجندي محمد حمود الحربي قد استشهد أيضا يجانب القحطاني في نفس اليوم بعد إطلاق نار كثيف من منطقة جبلية داخل الحدود اليمنية.

الشهيد عبد الرحمن القحطاني
361

الشهيد عبد الرحمن القحطاني