EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2012

ضبطها تتكلم "سكايب" فقتلها بقطعة "قماش"!

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ضمنَ مسلسلِ قضايا الشرف في الوطَنِ العربي والاردن ، أقدَم مواطنٌ أردني بالتعاونِ مع إبنِه على قتلِ ابنتِهِ خنقاً .

  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2012

ضبطها تتكلم "سكايب" فقتلها بقطعة "قماش"!

 ضمنَ مسلسلِ قضايا الشرف في الوطَنِ العربي والاردن ، أقدَم مواطنٌ أردني بالتعاونِ مع إبنِه على قتلِ ابنتِهِ خنقاً .

 وكان الأبُ قد دخلَ مع شقيقها غرفةَ الفتاة ، حيث شاهداها تتحدثُ معَ أحدِ الشبان عن طريق برنامج "سكايب" ما أثار غضبَهُما فقاما على الفور بقتلِها خنقاً بقِطعةٍ قماشية.

بدم بارد دون رحمة قتلت ... ازهقت روحها خنقا بايدي اقرب الناس لها ... والدها وشقيقها ... اما الذنب فقد كان في حديثها مع شاب عبر الانترنت ... سلب حقها في الحياة مقابل من يدعون حقهم بغسل الشرف بالدم .

قصة ضحية اعادة للاذهان قضية جرائم الشرف بالاردن التي فيها المغدورات يسألن باي ذنب قتلن.

تحدثت مع شاب او ربما خرجت معه او حتى وقعت في الغلط فضوء تدنيس الشرف لا يسلط الا على الانثى ولا يمس شرف العائلة الا بعد وقوعها بالغلط وان كان لا بد من عقاب فالقانون فقط هو المسؤول والجريمة لا مسوغ لها ولا تبرير ...  وهروبا من الموت ولان الحكم الذكوري سلطوي حده الاعدام تلجأ الكثير من الاناث في مراكز الاصلاح والتأهيل لحمايتهن من الموت ... فكيف يكون في الحبس لهن حياة؟.

 ورغم تعدد الاراء فجرائم الشرف تبرر بالعرف والتقليد والاحكام الذكورية المطلقة والتي فيها تكون الانثى غير مرتكبة لاي غلط يدنس شرف العائلة .... الا ان سيف الذكورية لطالما سبق العذل.