EN
  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2013

صور حديثة للرئيس المخلوع "بن علي" وولده تثير غضب التونسيين

  بن علي

في الوقت التي تعيش فيه تونس أزمة سياسية عاصفة بين الإسلاميين والعلمانيين، انتشرت أمس صورتين حديثتين للرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، بين مستخدمي الشبكات الاجتماعية في تونس، لتثير العديد من الأسئلة المتعلقة بتوقيت نشر هذه الصور والهدف منها.

في الوقت التي تعيش فيه تونس أزمة سياسية عاصفة بين الإسلاميين والعلمانيين، انتشرت أمس صورتين حديثتين للرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، بين مستخدمي الشبكات الاجتماعية في تونس، لتثير العديد من الأسئلة المتعلقة بتوقيت نشر هذه الصور والهدف منها.

وذكرت العديد من التقارير الإعلامية التونسية، أن الصور توضح أن صاحبها هو محمد زين العابدين بن علي، ابن الرئيس المخلوع الذي حكم تونس لمدة 23 سنه، قبل أن يهرب إلى السعودية في 14 يناير 2011 بعد ثورة شعبية أطاحت بنظامه، حيث تم نشر الصور من حساب علي موقع "إنستاغراميحمل اسم ابن الرئيس المخلوع، لتنتشر بعدها الصور بشكل سريع على الشبكات الاجتماعية.

واعتقد بعض مستخدمي الشبكات الاجتماعية أن يكون نشر الصور فى هذا التوقيت مدبراً وله هدف معين، حيث يقول بعض المعلقين علي صفحات فيس بوك "البلاد تعيش أزمة، وهي أشد انقسامًا من أي وقت مضى، هنالك من يريدنا أن نتحسّر على بن علي ونتمنى عودتهوالبعض الآخر لم يخفِ إعجابه بعهد بن علي ونظام حكمه، وعبّر كثيرون عن اشتياقهم لـ"أمن سيادته" و"قوتهوتمنوا عودته بكل جرأة، وهو ما لم يكن متاحاً قبل وصول الإسلاميين إلى الحكم، ودخول البلاد في دوامة من العنف والاغتيالات السياسية.

الصور الجديدة، تُعتبر الظهور الثاني للرئيس المخلوع منذ هروبه إلى السعودية، وكانت صور سابقة، أظهرت بن علي برفقة زوجته ليلى الطرابلسي ويبدوان في وضع جيّدة، وفي الصور الحديثة، بدا بن علي في صحة جيّدة وإن كانت علامات تقدمه في السن أكثر وضوحاً، فتجاعيد وجهه باتت واضحة على غير ما تعود عليه التونسيون، وإن كان محافظًا على لون شعره الأسود وظهر مبتسمًا.

جدير بالذكر أن بن علي يواجه أحكامًا بالسجن المؤبد والغرامات بعد إدانته في عدد من قضايا قتل المتظاهرين والفساد المالي.

683

683