EN
  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2014

شاب مصري يهجر "الجيم" ليقطع الرؤوس مع داعش

عناصر داعش

تعرف على قصة المقاتل الداعشي المصري أبو سلمة بن يكن..

  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2014

شاب مصري يهجر "الجيم" ليقطع الرؤوس مع داعش

انتشرت صور لشاب مصري ينتمي إلى "داعش" بجانب جثث ورؤوس مقطوعة على صفحات التواصل الاجتماعي أثارت جدلا كبيرا بين المغردين في "تويتر".

ومن بين هذه الصور، صورة "للداعشي" وهو في العشرينات من العمر، يدعى أبو سلمة بن يكن، وأمامه جثة لأحد جنود نظام بشار الأسد.

الصور تم مسحها من الحساب، بسبب الردود الغاضبة من المغردين على ما ينشره "الداعشي".

338

وبحسب ما نشرته وكالة "ona" فأبو سلمة بن يكن هو الاسم المستعار لإسلام الذي أصبح جنديا في صفوف تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية يقيم في الموصل، ليكون ضمن صفوف جيش أبو بكر البغدادي.

ونشر أبو سلمة صورة للرؤوس مقطوعة وموضوعة في إناء كبير، ليكتب أسفلها بلهجة مصرية "لحمة رأسفيما علق على صورته بجانب جندي سوري مقتول "حاجة عشان العيد".

وبحسب الوكالة، فإن أبو سلمة بن يكن يحرص في كل فترة وأخرى على أن ينشر بالأدلة أن ما تقوم به الدولة الإسلامية في سوريا والعراق من أفعال وحشية هي مباحة ومستدل عليها من الدين، فيقول مثلا إن التمثيل بالجثث جائز، طبقا لقول الله "فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم".

515

ويعتمد أبو سلمة على التعبير بلهجة مصرية، تتخللها قفشات معروفة في المجتمع المصري رغم الكم الهائل من العنف الذي يتضح في صوره وعباراته وبشاعتها.

ويواجه أبو سلمة الردود الغاضبة من المصريين على ما ينشره بقوله "إنه عندما يفتح مصر لن يرحم من تعرض له بسب الدين".

يشار إلى أنه في أكثر من موضع يتوعد بفتح مصر وإعادة نشر الإسلام بحسب مفهوم "داعش".

ويعبر الشاب "الداعشي" عن غضبه على جماعة الإخوان المسلمين في مصر، متهما إياهم بتلبيس الدين على الناس.

515

ونشر أصدقاء إسلام صورا له قبل أن يتحول إلى "داعشي" وهو داخل نادٍ رياضي (جيموكيف كان يهتم برشاقة جسمه، كما توجد لديه صورة أخرى وهو داخل الفصل في مدرسته الخاصة خلال المرحلة الثانوية، وصورة ثالثة له وهو في الحرم الجامعي مرتديا نظارة شمسية وهيئته لا تدل على أنه في يوم من الأيام سينشر صورة له يقطع رقبة إنسان، فيما تظهر صورة أخرى له وهو يحمل سكينا ومدجج بالسلاح، وعلى ما يبدو الصورة في أحد شوارع الموصل محل إقامته.

515