EN
  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2013

رياض طبارة.. عصر أمريكا الذهبي انتهى

البيت الأبيض

لم تعد أميركا رائدة الحريات في العالم رغم أنها صاحبة أول دستور يولي الحريات، وحقوق الإنسان أهمية في العالم الغربي، حيث يحفل التاريخ الأميركي بشواهد كثيرة عن انتهاكات الحريات، كذلك في تاريخها القريب والحاضر.

  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2013

رياض طبارة.. عصر أمريكا الذهبي انتهى

لم تعد أميركا رائدة الحريات في العالم رغم أنها صاحبة أول دستور يولي الحريات، وحقوق الإنسان أهمية في العالم الغربي، حيث يحفل التاريخ الأميركي بشواهد كثيرة عن انتهاكات الحريات، كذلك في تاريخها القريب والحاضر.

وفي حربها المعلنة ضد الإرهاب تقضي أميركا على مساحات أوسع كانت متاحة للحريات فيها، ويقول الدبلوماسي والأكاديمي رياض طبارة الأستاذ الجامعي، وسفير لبنان السابق في واشنطن، الذي عاش وعمل في الولايات المتحدة في كتابه "أميركا والحريات" الذي صدر في بيروت، أن أميركا التي عرفناها لم تعد موجودة.

يبدي طبارة في مطلع كتابه استغرابه من سؤال وجه إليه كثيرا، حول لماذا يكتب عن التاريخ الأميركي وليس عن علاقة أميركا بالشرق الأوسط على سبيل المثال.، حيث يقول: "لنا الحق برأيي أن نكتب عن تاريخهم أكثر مما لهم الحق بالكتابة عن تاريخنا".

يعتقد طبارة أن أميركا التي وضعت أول دستور متقدم لجهة الحريات في العالم الغربي، ظلمت ولمئات السنين فئات كبيرة مثل الهنود الحمر والأفريقيين، بسبب الجهل وعقدة الخوف، ما أدى لاحقاً إلى قضم أوسع للحريات حتى جاء إعلانها للحرب على الإرهاب بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر.

يقول رياض طبارة بهذا الخصوص: "حادثة الحادي عشر من أيلول كانت صدمة كبيرة، إذ قبل الشعب الأميركي كل التجاوزات التي حصلت من بعدها، كالمبالغات في التفتيش التي لم يعد يعترض عليها الأميركيون، كما اعتادوا على التنصت والتجاوزات الكبيرة للحريات التي لا أعتقد انها ستنتهي في القريب"

كتاب أميركا والحريات لرياض طبارة لا يأتي في سياق التشفي، وإنما في سياق الأسف على أفول حريات عرفها وعاشها رياض طبارة الذي يقول:  "أعتقد أن اميركا التي عرفها جيلنا في العصر الذهبي في الخمسينات انتهت ولذلك كتبت الكتاب، وأقول في مقدمته أنا اكتب عن أسف. لست أصولياً أكتب ضد أميركا أنا أكتب لأني أحببت حريات أميركا والآن أراها انتهت".