EN
  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2013

روسيات وفرنسيات: "ارهل ارهل يا مرسي"

ارهل ارهل يا مرسي

على مواقع فيسبوك وتويتر انتشرت صورا لسائحات روسيات وفرنسيات في مدينة الغردقة السياحية

لأنهم أضافوا نكهتهم الخاصة على مظاهراتهم التي أعلنوا بدأها في 30 يونيو للمطالبة برحيل الرئيس محمد مرسي، فإن المصريين جذبوا السائحات الروسيات والفرنسيات للانضمام إلى فعاليات 30 يونيو.

وعلى مواقع فيسبوك وتويتر انتشرت صورا لسائحات روسيات في مدينة الغردقة السياحية مشاركات بالتظاهرات المصرية المعارضة. وتلاقاها المصريين "بخفة دمهم" المعتادة. وكتب أحمد سامي على صفحته " يا بخت المعارضين على مظاهراتهم.. ويا خيبة الإخوان".

وعلت أصوات المصريين في إحدى مظاهرات الغردقة السياحية،  فضلا عن آلات المصريين الموسيقية التي يستخدموها في أفراحهم، الطبلة والمزمار والرق، ما جذب سائحات كانوا "يتشمسن" على الشاطئ، وتركن البحر والسباحة، وانضممن إلى التجمعات وحملن أعلام مصرية. ما جعل أحدهم يكتب "دول فاكرين إنهم في مونديال يا عم.. كده هي المظاهرات".

وجوه السائحات المصريات تعرقت ليس بسبب درجات الحرارة المرتفعة في الغردقة وحسب، وإنما لأنهن بذلن جهدا كبيرا في تعلم اللغة العربية، كي يرددن شعارات المتظاهرين، وظهرت السعادة على وجوه المتظاهرين عندما سمعوا السائحات يصرخن في قلب التظاهرة وبلهجتهم العربية المكسرة "ارهل ارهل يا مرسي".   

وبتواجدهن أضفن طابعا من المرح الذي لا يغيب عن وجه المصريين، وأصبح من الممكن القول إن المظاهرة كانت سياحية كما مدينة الغردقة. أما عن السبب الذي جعل الفتيات الأجانب ينضممن إلى المظاهرات فيكتب حسن سلمان سوري مقيم في مصر "إنها أجواء المصريين التي لا تفوت، فهم يخرجون إلى المظاهرات وكأنهم يخرجون فرحا بفوز منتخبهم لكرة القدم في نهائي كأس العالم.