EN
  • تاريخ النشر: 22 أغسطس, 2013

بعد إخلاء سبيل "مبارك".. "تمرد": سنحاكمه شعبياً.. وإئتلاف "أبناء مبارك" يرد: "كفى عبثاً"

حسني مبارك

تعرف على ردود أفعال حركة تمرد و6 أبريل، وائتلاف "أبناء مبارك" بعد إخلاء سبيل الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك.

نقل الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك اليوم الخميس، على متن طائرة عسكرية من سجن طرة إلى مقر اقامته الجبرية بمستشفى المعادي العسكري، وذلك بعد قرار إخلاء سبيله في آخر قضية كان يسجن على ذمتها، علما أنه ممنوع من السفر وسيخضع للاقامة الجبرية وفقا لقرار صادر عن السلطة المؤقتة.

وأكدت حركة "تمرد" أمس الأربعاء، أنها لم تصب بأي اندهاش أو مفاجأة من قرار إخلاء السبيل الذي حصل عليه الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، وقالت إن القرار كان طبيعياً في ظل رفض نظام المعزول محمد مرسي ونائبه الخاص المستشار طلعت عبدالله التحقيق في تقارير لجان تقصي الحقائق التي صدرت في قضايا متهم بها مبارك ورجال نظامه كما لم تعلن عن قانون للعدالة الانتقالية يضمن محاكمات لكل مدان بقتل الشهداء والفساد.

ورأت "تمرد" أن مرسي وأعوانه كانوا يخشون حصول مبارك على أحكام قضائية في قضايا قتل الثوار أو الفساد السياسي لمعرفتهم بإمكانية تكرار الأمر معهم، وأضافت أنها ستجهز محاكمة شعبية لمبارك ستعلن عن موعدها خلال الأيام القادمة.

ومن ناحيته قال حسن الغندور المتحدث الرسمى لائتلاف "أبناء مبارك" إن قرار وضع الرئيس الأسبق حسنى مبارك رهن الإقامة الجبرية بعد إخلاء سبيله قرار ظالم، ولكنه فى الوقت نفسه يمنحه الحماية خاصة فى ظل وجود العملاء والمرتزقة والطابور الخامس، حسب قوله، ووجه الغندور، رسالة إلى حملة تمرد التى دعت لمحاكمة شعبية لمبارك قائلاً: "كفى عبثًا".

كما أعلنت حركة شباب 6 أبريل إلغاء وقفة إحتجاجية كانت دعت لها أمام دار القضاء العالي غداً الجمعة، احتجاجًا على إخلاء سبيل الرئيس الأسبق حسني مبارك، مؤكدة أن سبب إلغاء الوقفة هو الحفاظ على سلامة المشاركين، وتجنبًا لإراقة مزيد من الدماء المصرية بعد ظهور دعوات للحشد من القوى المطالبة بعودة الرئيس المعزول.

وقالت الحركة، في بيان لها، الخميس: «قررنا إلغاء الوقفة، التي دعونا لها أمام دار القضاء العالي، للتنديد بإخلاء سبيل حسني مبارك، بسبب تجنب إراقة المزيد من الدماء، خاصة أن البعض كان يستغل هذه الوقفة، ويقوم برفع صور الرئيس المعزول محمد مرسي في هذا الحشد الثوري، ليصب في صالح مطالبهم بعودته، وهو ما نرفضه تمامًا، فضلًا عن تجنب حدوث اشتباكات بين المتظاهرين من الجانبين، وأكدت الحركة أنها تدرس حاليًا كيفية الرد المناسب على إخلاء سبيل مبارك بشكل لا يُريق مزيدًا من دماء المصريين، مطالبة كل الكيانات الوطنية التي دعت للتظاهر لاتخاذ نفس الموقف لتجنب ما سبق.