EN
  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2012

أكد أنه سيزيد عدد "الكوميديات" في برنامجه رجائي قواس: أنا صدمة بالنسبة لأهلي... ولولا الإنترنت لكنت "بياع بطاطا"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

"الأم مدرسةشخصيات مستفزة، البنات، وفي ميل" مواضيع مختلفة، لجميعهم قاسم مشترك واحد، رجائي قواس، عرفه الناس والشباب خاصة، من خلال إطلالته عبر قناة "خرابيش" على اليوتيوب، ليناقش قضايا لامست أفكار الشباب وهمومهم وهواجسهم، في محاولة منه ليكون مرآة تعكس ما في عقولهم، وهو ربما ما استحق عليه بامتياز ملايين المشاهدات عليها.

  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2012

أكد أنه سيزيد عدد "الكوميديات" في برنامجه رجائي قواس: أنا صدمة بالنسبة لأهلي... ولولا الإنترنت لكنت "بياع بطاطا"

 "الأم مدرسةشخصيات مستفزة، البنات، وفي ميل" مواضيع مختلفة، لجميعهم قاسم مشترك واحد، رجائي قواس، عرفه الناس والشباب خاصة، من خلال إطلالته عبر قناة "خرابيش" على اليوتيوب، ليناقش قضايا لامست أفكار الشباب وهمومهم وهواجسهم، في محاولة منه ليكون مرآة تعكس ما في عقولهم، وهو ربما ما استحق عليه بامتياز ملايين المشاهدات عليها.

رجائي لا يعتمد الإرتجال كأسلوب دائم في اسكتشاته، لكن مواضيع عدة قد تهاجم ذهنه وهو يصور حلقة ما، ليجد نفسه يخرج من موضوع ويدخل بآخر، وقال:"قد أتحدث بموضوع لمدة خمس دقائق، لم أكن قد حضرت له، بالرغم أنني أكون قد حضرت لموضوع معين، لكن الوقوف على خشبة المسرح، أمام الجمهور، يلهم الممثل، حيث يستمد الطاقة منه، ويطور على النص".

وألمح رجائي إلى أنه يتابع الحلقات التي يرتجل فيها، ليتفاجأ بما قدمه، وكأنه مشاهد عادي.

رجائي نفى أن يكون قد رسم لنفسه خطوطا حمراء، وحدود لا يتجاوزها في القضايا التي يناقشها، وقال:"حدودي هي ضميري، وقبولي لأي شيء أقدمه، وفي حال لم أرتح له، ولم يوافق عليه ضميري لا أقدمه، أما في حال كان مقنع وآمنت به تمامان قدمته بغض النظر عن مدى حساسيته، فلكل شخص حدود مختلفة، ومواضيع قد يتناولها أو يتركها ويبتعد عنها". وتابع :"طبعا أبتعد عن كل ما يمس الحلال والحرام والأشياء التقليدية، بعيدا عن ذلك كل شي مطروح للنقاش".

رجائي يحضر حاليا لإدخال عنصر أنثوي مكثف، في اسكتشاته، من خلال بنات يقدمن الكوميديا بطريقة تدخل القلب، فالشكل الجديد للبرنامج، يظهر فيه خمس كوميديين في نفس الحلقة.

وقال:" فالتركيز حاليا على خلق نجوم بنات إنشاء الله" وعن سهولة إيجاد كوميديات، أضاف:"الناس اللي دمهم خفيف كثر، لكن ليسوا قادرين كلهم على كتابة النكت، بعضهم لا تقتنع بهم كتمثيل أو عل المسرح، لكنهم قادرين على كتابة نكتة، يبدأ بنكتة صحيحة في الاسكتش، وينهيها بطريقة موفقة".

وعن إمكانية ظهوره في مسلسل تلفزيوني كوميدي ألمح إلى أنه لا يمانع الظهور على الشاشة، لكن بشرط وجود نص جيد، بفكرة ملفتة، وأنه كان قد تلقى عرضا واحدا، لكن النص لم يكن مقنعا..

أما عن الكان الذي يرى نفسه فيه، في حال عدم وجود إنترنت أو يوتيوب قال:" ربما بياع بطاطا" ملمحا إلى أن الانترنت عالم آخر، فتح المجال للكثيرين من الشباب، ليبرزوا طاقاتهم ويظهروا ابداعاتهم.

نجاح رجائي في اضحاك الناس، وحصوله على ملايين المشاهدات، شكلا صدمة بالنسبة لأهله، فهو بطبيعته "كشر قليل الابتسامة" لكن أصدقاءه المقربين يعتقدون أنه شخص "بيطلع منه".