EN
  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2011

خبير بروتوكول دولي: إنجلترا تعلمت فن الإتيكيت من المسلمين

قال يوسف بن راشد الحسني -خبير الإتيكيت والبرتوكول الدولي- إن بعض الناس لا يطبقون الإتيكيت لاعتقادهم أنه مفهوم غربي، مؤكدا أن هذا الأمر غير صحيح، مشيرا إلى أنه ثبت تاريخيا أن وفودا جاءت من إنجلترا لتتعلم بعض آداب السلوك من العرب.

قال يوسف بن راشد الحسني -خبير الإتيكيت والبرتوكول الدولي- إن بعض الناس لا يطبقون الإتيكيت لاعتقادهم أنه مفهوم غربي، مؤكدا أن هذا الأمر غير صحيح، مشيرا إلى أنه ثبت تاريخيا أن وفودا جاءت من إنجلترا لتتعلم بعض آداب السلوك من العرب.

وقال بن راشد -في لقائه مع صباح الخير يا عرب الأربعاء 20 يوليو/تموز 2011- أن 95% من قواعد الإتيكيت في المدارس الغربية موجودة في القرآن والسنة النبوية، مشيرا إلى أن هناك كثيرا من الآيات القرآنية التي ترشد الناس إلى كيفية التعامل مع الآخرين.

وكشف عن بعض الطقوس الدينية التي ترافق شهر رمضان في ما يتعلق بالإتيكيت والذوق العام، قائلا إن الشخص المعزوم على الإفطار لا بد أن يحضر قبل موعد الإفطار بعشر دقائق فقط حتى يتيح الفرصة لأهل البيت تحضير المائدة.

واستنكر خبير الإتيكيت والبرتوكول الدولي أن يصطحب الشخص الذي يتم دعوته للإفطار عددا من الأفراد معه، حتى لا يتسبب ذلك في حدوث موقف محرج، مشيرا في هذا الصدد إلى أن صاحب البيت قد يجهز المائدة طبقا لعدد الأشخاص الذين تمت دعوتهم.

وعن ترتيب المائدة، قال إن الطبق يجب أن يكون على بعد 2 سم من حافة المائدة، ناصحا بعدم تقطيع الفرد اللحم إلا وفقا لاحتياجه.