EN
  • تاريخ النشر: 14 أغسطس, 2013

تدهور الوضع الأمني بعد فض اعتصامات مناصري "مرسي".. شارك برأيك

الأمن المصري يتدهور بعد فض اعتصامات للإخوان المسلمين. هل أنت مع هذه الخطوة.. شارك برأيك

قوات الأمن المصرية تفض اعتصامين لمؤيدي الرئيس المعزول في رابعة العدوية والنهضة، بينما  تتحدث جماعة الإخوان المسلمين عن وقوع عشرات القتلى، ووزارة الصحة وقوع أي ضحايا. 

ووفق بيان وزارة الصحة المصرية قتل شخص على الأقل وأصيب آخرون، بينما أعلنت وزارة الداخلية مقتل ضابط وجندي وإصابة آخرين خلال فض المعتصمين بميدان النهضة.

وكانت قوات من الشرطة مدعومة بقوات من الجيش داهمت المعتصمين في "النهضةواعتقلت أكثر من مئة وخمسين شخصا بينهم مسلحون، وعثرت على عدد من الأسلحة والذخائر بحوزة المعتصمين.

هذا، وتحاول قوات أخرى حاليا إحكام السيطرة على ميدان رابعة العدوية مستخدمة الغازات المسيلة للدموع، في وقت يحاول عدد من الإخوان قطع الطرق الرئيسة في العاصمة المصرية.

وأكد طبيب لـ"فرانس برس" مقتل شخص دون أن يوضح ظروف مقتله، وقالت مصادر طبية إن عدة أشخاص أصيبوا أيضا بالرصاص، فيما أكد مسؤول كبير في الشرطة وقوع إصابات دون أن يحدد طبيعة الجروح.

وكانت الشرطة المصرية أحكمت سيطرتها على ميدان النهضة في الجيزة، حيث كان أنصار الإخوان المسلمين يعتصمون منذ حوالي شهر للمطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي. فيما أوقفت حركة القطارات لمنع حصول تظاهرات خارج القاهرة.