EN
  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2013

بريطانية تصدم الأطباء بعد تحدثها الصينية فجأة.. تعرف أكثر

تعرف أكثر عن تفاصيل هعذه الحادثة الغريبة والنادرة

نوبة حادة من الصداع النصفي أدت إلى تغير في لهجة سيدة بريطانية إلى الصينية، فيما تحدث الأطباء لدى متابعتهم الحالة الفريدة والغريبة بأنه مرض نادر يعرف باسم "متلازمة اللهجة الأجنبية".

وعرضت قناة "بي بي سي" البريطانية فيلما تسجيليا يستعرض حالة "سارة كولويلالتي تبلغ من العمر 38 عاما، والتي استيقظت من نومها في مارس 2010، لتجد لهجتها قد تغيرت من الإنجليزية إلى الصينية وأصبحت غير مفهومة، وذلك إثر تعرضها لنوبة صداع نصفي حادة.

ويشار إلى أن هذه الحالة ليست الأولى من نوعها بل سبقها اصابة نحو 61 شخصا فقط حول العالم بمرض "متلازمة اللهجة الأجنبيةفي الفترة ما بين عامي 1941 و2012، وهو مرض نادر، لم يتم التوصل لعلاج له حتى الآن، وهو يعقب الإصابة بنوبات الصداع النصفي الحادة، والتي تؤدي إلى توسيع الأوعية الدموية وحدوث أعراض السكتة الدماغية يصاحبها تلف في أعصاب الدماغ، ويخرج مرضى تلك المتلازمة من نوبة الصداع بلهجات أجنبية تلازمهم حتى نهاية العمر.