EN
  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2011

باحث اجتماعي: إجازة الزوج بعيدا عن زوجته تعيد الرومانسية لعلاقتهما

كثيرٌ من الرجال يخططون لإجازة صيفية يقضونها بعيدا عن الأسرة، ويعزون ذلك إلى حاجتهم إلى الراحة والاستجمام بعيدا عن ضغوط الأسرة والعمل، بينما يعتبر أزواج آخرون هذه الإجازة هي فرصة لتجديد الحياة الزوجية، وإعادة الشوق بينهم وبين زوجاتهم.

  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2011

باحث اجتماعي: إجازة الزوج بعيدا عن زوجته تعيد الرومانسية لعلاقتهما

كثيرٌ من الرجال يخططون لإجازة صيفية يقضونها بعيدا عن الأسرة، ويعزون ذلك إلى حاجتهم إلى الراحة والاستجمام بعيدا عن ضغوط الأسرة والعمل، بينما يعتبر أزواج آخرون هذه الإجازة هي فرصة لتجديد الحياة الزوجية، وإعادة الشوق بينهم وبين زوجاتهم.

بعض الزوجات تجد هذا التصرف أنانيا ولا يحمل أي مسؤولية، ما قد يُدخل العلاقة الزوجية في مشاكل قد تنتهي في بعض الأحيان إلى الطلاق، فالعطلة الزوجية بالنسبة للمرأة هي فرصة تتقاسم فيها العائلة الأوقات الحلوة بعيدا عن كل ضغوطات الحياة اليومية.

حول هذا الموضوع، نصح الأستاذ خليفة المحرزي -باحث اجتماعي- الزوجين بخمس إجازات في السنة، الأولى هي الإجازة الرئيسية (الصيفية) مع العائلة بأكملها، وإجازة منتصف العام، و3 إجازات أخرى يجب أن تكون منفصلة وعلى فترات متباعدة، التي يخرج فيها الزوج مع أهله، أو الزوجة مع أهلها أو الصحبة التي يريدونها، ولكن دون وجود الطرف الآخر، مؤكدا أن هذا البُعد يعطي نوعا من إعادة الرومانسية والمحبة والشوق بين الزوجين.

وقال المحرزي -في لقائه مع صباح الخير يا عرب السبت 9 يوليو/تموز 2011- إن المجتمع العربي والخليجي بالتحديد تعارف على أن فصل الصيف هو موسم للهجرة الأسرية والعائلية.

وعرف الإجارة الصيفية على أنها المنطقة التي تجتمع فيها العائلة لتجديد المشاعر والأحاسيس بين الزوجين، والتخلص من الضغوط والتحديات التي تواجههما طوال العام، وتجتمع من أجل التنفيس الإيجابي والعاطفي مع بعضهما البعض.

من ناحية أخرى، أوضح أن الكثير من الأزواج يرون أن الزواج هو عبارة عن قيد للمرأة، ولا تتحرك إلا بأمر وإذن الزوج، ويأخذونها بالإطار الشرعي والقانوني، رغم أن المرأة من حقها أن تذهب برفقة أهلها وأخواتها وصديقاتها بإذن الزوج وعلمه.

وأرجع رفض أحد الزوجين خروج الآخر بمفرده مع أصدقائه وأقاربه إلى قلة الوعي الأسري.

ورأى أن كذب بعض الأزواج على زوجاتهم سببه عدم استقرار مفهوم العلاقة بين الطرفين، وعدم التوازن والمصارحة، وغياب شفافية بين الطرفين.

وأرجع أسباب المشكلة إلى أن هذه الأسر تعاني من مشكلة عائلية عاطفية بينهما، ما أسماه بـ"الطلاق العاطفيمعتبرا أن غياب الحوار والشفافية بين الطرفين يجعل الرجل يدّعي بأنه يذهب إلى مكان ما، وهو في الأصل يتواجد بمكان آخر.

وشدد على أن الإجازة الزوجية ضرورة سواء كانت جماعية أو فردية لكل الطرفين لكي تعود العلاقة إلى نمط عاطفي إيجابي.

وأكد أن الرجل يفكر في قضاء إجازته بعيدا عن أسرته ليجد الراحة النفسية والمتعة التي يفتقدها.