EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2012

المخدرات "تلاحق" طلاب المغرب

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

آفة اجتماعية خطيرة تهدد مستقبل الشبان وخصوصا داخل المدارس تظهر بين الفينة والأخرى أنواع جديدة من المخدرات تؤدي إلى إتلاف خلايا المخ وإلى ارتكاب جرائم قتل مواد مخدرة تصنع من مكونات كيميائية خطيرة وهذه المصيبة لا تتمركز في بلد دون آخر.

  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2012

المخدرات "تلاحق" طلاب المغرب

آفة اجتماعية خطيرة تهدد مستقبل الشبان وخصوصا داخل المدارس  تظهر بين الفينة والأخرى أنواع جديدة من المخدرات تؤدي إلى إتلاف خلايا المخ  وإلى ارتكاب جرائم قتل مواد مخدرة تصنع من مكونات كيميائية خطيرة وهذه المصيبة لا تتمركز في بلد دون آخر... ففي لبنان على سبيل المثال وبحسب احصاءات محلية, اربعة واربعون بالمئة من الطلاب يعتبرون ان الحصول على المخدرات سهل, وثمانية وعشرون بالمئة يتعاطونه اسبوعيا...

في المغرب, وهو وجهة قصتنا الرئيسية اليوم, تنتشر ظاهرة تناول الحبوب المهلوسة أو القرقوبي خصوصا في صفوف التلاميذ. وبحسب التقارير فإن هذا المخدر يأتي عبر البحار من أوروبا, ويدخل عبر الحدود الشرقية والشمالية والجنوبية للمغرب...الزميلة إكرام الأزرق التقت بعض الشباب الذين أدمنوا هذا المخدر.

أيها التلاميذ انتبهوا ! هناك خطر يحوم حولكم وحول أسوار مدارسكم، سيضيع مستقبلكم و صحتكم  واستقرار أهاليكم..  إنها المخدرات والعبرة خذوها من هذا الشاب، اسمه علي  يبلغ من العمر 30 عاما،، انقطع عن الدراسة منذ سن 11 بسبب المخدرات ، ومنذ ذلك الحين وهو يدمن عليها، أما الآن فهو نادم على سنوات الضياع في متعة زائفة ولا يزال يحاول التخلص منها

علي ضحية للإدمان قال:"أنواع المخدرات المنتشرة في أوساط المؤسسات التعليمية عديدة ، مثل القنب الهندي والاكستازي والهروين و الفطائر المخدرة أو ما يسمى بالمعجون ثم القرقوبي وهو الأكثر انتشارا" .

القرقوبي أوالحبوب المهلوسة تذهب عقل متعاطيها لدرجة أنه لا يدرك ما يفعل ويمكن أن تصل إلى حد الإجرام ، وقد أثبتث دراسات علمية أن هذه الحبوب تتلف خلايا الدوبامين في المخ ، وتؤدي إلى الإصابة بمرض باركنسون وكذا لطفح الجلدي والكآبة وتلف الجلد.

كما أنه يعتبر السبب الأول وراء انتشار مجموعة من الجرائم حيث سجل عام 2009 بجهة مدينة مراكش  46 جريمة قتل قام بها طلبة المدارس بسبب تعاطيهم لمخدر القرقوبي إضافة إلى الاعتداء على بعض الأساتذة والتلاميذ.

أمام هذا الخطر تقوم جمعية الكفاح لمحاربة القرقوبي ودعم ضحايا المخدرات بحملات توعية داخل المؤسسات التعليمية ، كما استقطبت إليها بعض المدمين السابقين لسرد تجاربهم مع التلاميذ ونتائج إدمانهم. 

انتشار شعبية القرقوبي راجع إلى ثمنه الرخيص وتعدد أسواقه وطرق ترويجه من قبل بائعي المخدرات وعدد من بائعي السجائر بالتقسيط ،، وبالرغم من جود حملات أمنية متكررة خارج أسوار المدارس لضبط المروجين إلا أن هذه المواد المخدرة تلقى طرقا أخرى لتدمير عقول ومستقبل شبابنا .