EN
  • تاريخ النشر: 09 سبتمبر, 2013

الطفلة رهام.. بعد أن أصيبت بالإيدز.. تعود إلى مقاعد الدراسة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

لأن ارادة الامل والحياة أقوى، رهام تعود الى حياتها الاعتيادية متعافاة والفرح يتلالأ في عينيها واهلها مطمئنون الى خلو ابنتهم من مرض الايدز

لأن ارادة الامل والحياة أقوى، رهام تعود الى حياتها الاعتيادية متعافاة والفرح يتلالأ في عينيها واهلها مطمئنون الى خلو ابنتهم من مرض الايدز.

تحول الحزن الى بسمة والامل الى دعاء مستجاب مع رفض رهام حكمي الوقوف عاجزة امام ما اصابها... هي عادت يوم امس الاحد الى مقاعد الدراسة وعانقت الحياة من جديد مع رفيقاتها في الصف الأول في متوسطة جازان وذلك بعد أن أثبتت الفحوصات خلوها من الدم الملوث..رهام اجتازت الصف السادس الابتدائي بعد أن اختُبرت بجميع المواد الدراسية على فراش المرض في مستشفى الملك فيصل التخصصي، كونها تحت الملاحظة الطبية

ذلك بعد أن نقل لها عن طريق الخطأ دما ملوثا يحمل فيروس الأيدز، ريهام أبنة الثلاثة عشر أشغلت قضيتها الرأي العام وأصبحت حديث الصحف والإعلام حتى أُعلن بعد سبعة أشهر من العلاج خلو جسمها من مرض الإيدز وفقا لتحاليل ارسلت الى الولايات المتحدة.