EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2012

3 أسباب حولت الإنترنت لوسيلة طلاق جديدة بين الأزواج في فلسطين

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تحوّل الإنترنت وتصفح المواقع الاجتماعية إلى سبب جديد للطلاق في فلسطين، ورغم أن نسبة الطلاق في المجتمع الفلطيني أقل من غيرها في الدول العربية الأخرى لكن سُجل مؤخرا ارتفاع في نسبة الطلاق نتيجة علاقات وهمية على شبكة الانترنت.

  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2012

3 أسباب حولت الإنترنت لوسيلة طلاق جديدة بين الأزواج في فلسطين

تحوّلت مواقع التواصل الاجتماعي من مكان يجمع الناس إلى سبب لتفرقة الزوجين وهدم بعض المنازل في المجتمع الفلسطيني.

ورغم أن نسبة الطلاق في فلسطين أقل من غيرها في الدول العربية الأخرى، لكن سُجل مؤخرا ارتفاع في نسبة الطلاق نتيجة علاقات وهمية على شبكة الانترنت.

صباح الخير يا عرب استضاف رئيس الدائرة العلاجية في المركز الفلسطيني للإرشاد مراد عمرو، الذي بدوره حلّل أسباب الطلاق المرتبطة بالانترنت إلى عدة عوامل:

  • وجود إهمال من قبل الزوج في علاقته بالمنزل، ونظرته إلى شريكة حياته باعتبارها اكسسوار.
  • تأثير المسلسلات وخصوصا التركية منها على نمط تفكير المرأة والرجل على حد سواء.
  • وجود تطلعات من المرأة لشريك رومانسي، وليس فقط مصدر دخل.

وأضاف أن الرجال ورغم أنهم في معظم الأحيان يبحثون عن مبررات لوجود علاقة مع امرأة أخرى- قد يكون لديهم حرمان عاطفي أو خلل نفسي.

الجدير ذكره أن أصول المحاكم الشرعية في فلسطين يعود تاريخ قوانينها إلى عام 1976 ، وهي لا تعتبر التسجيلات الصوتية أو المحادثات على الإنترنت والتي يقدمها الأزواج كدليل في ساحات المحاكم، بل تُعتبر قرائن ينبغي التحقق منها وتحويلها لمختصين قبل أن ترقى إلى درجة الدليل.