EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2013

الأمريكيون منقسمون حول "الضربة العسكرية" على سوريا

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

التطورات السياسية والحديث عن الضربة الامريكية لسوريا، تسبب في انقسام آراء الشارع الأمريكي حول التدخل العسكري الامريكي بين مؤيد ومعارض للخطوة

  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2013

الأمريكيون منقسمون حول "الضربة العسكرية" على سوريا

التطورات السياسية والحديث عن الضربة الامريكية لسوريا، تسبب في انقسام آراء الشارع الأمريكي حول التدخل العسكري الامريكي بين مؤيد ومعارض للخطوة.

يقول الدكتور توني قوردزمن مركز الدراسات الاستراتجيه واشنطن:"الشعب الامريكي لايريد المزيد من الحروب ويرغب في اعاده اعمار هذا البلد ووضع حد لدورنا كشرطي في العالم والرىس اوباما حصل علي جائزه نوبل للسلام وانتخب لكي ينظف رواسب ومخلفات الريس بوش  واريد ان اؤكد على شيء مهم وهو ان ما يجري في سوريا شأن سوري يخص السوريين".

ويضيف:"الشعب الامريكي تعب من الحروب  ولكن رغم ذلم علينا ان نبدي موقفا صارما مما يجري في سريا احتراما للمبادىء التي نؤمن بها>  خصوصا وان هناك من يشك الان في معنى الخطوط الحمراء".

د .توني قوردزمان يقول:"التركير على السلاح الكيميائي  لوحده رغم ان ضحاياه  يمثلون نسبه 1واحد في المئه من مجموع القتلى ولانعمال شيئا ازاء الحرب الاهليه السوريه ومأساتها وما قد تنجر عنها من انعكاسات علي دوبل الجوار الاردن ولبنان والعراق مع تفاقم الدور الايراني في المنطقه والمشاكل التي تواجهها تركيا تجعلنا  نقول ان الامور لا يمكنها ان تتقدم الى الامام بنحو افضل".

هدأت كواليس السياس في واشنطن بين  من ايدوا الحرب ومن عارضوها وبين هذا وذاك كثير من المترددين

 ازمه الاسلاح الكيميائي السوري انتقلت الى جنيف واتفاق امريكي روسي . وفي انتظار ما ستسفر عنه المفاوضات لايزال الشارع الامريكي يتردد من استخدام القوه العسكريه والتدخل العسكري الامريكي في سوريا

اما المحللون والخبراء فيتساءلون عن الفرق بين مقتل 1400 شخص  بالسلاح الكيميائي واكثر من ١٠٠ الف آخر بسلاح تقليدي.