EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2015

ابنة سلافة معمار أجمل منها ..شاهد واحكم

سلافة معمار

سلافة معمار

يبدو أن الطفلة الصغيرة "ذهب" ستخطف الأنظار من والدتها الجميلة سلافة معمار فهى جمعت في الجمال بين والدتها ووالدها المخرج سيف الدين سبيعي .

(القاهرة mbc.net ) يبدو أن الطفلة الصغيرة "ذهب" ستخطف الأنظار من والدتها الجميلة سلافة معمار فهى جمعت في الجمال بين والدتها ووالدها المخرج سيف الدين سبيعي .

الطفلة الصغيرة تتمتع بجمال أوروبي حيث الشعر الأشقر والعيون الملونة، والبشرة البيضاء.

Image
544

خلال حوارها مع مجلة لها ..قالت سلافة "من يعرفني في صغري يلاحظ أنها تشبهني أكثر من والدها، قبل سنوات كانت تشبه سيف بدرجة أكبر، لكنها كلما كبرت ازداد شبهها بي أكثر، كما أنها في طباعها تشبهني إلى حدٍّ بعيد، حسب قول أهلي وسيف، في المقابل يعتبر كثيرون بأن ذهب تشبه سيف أكثر مني".

Image
399

أما عن وجهة نظرها في دخول ابنتها الفن قالت سلافة "لديها ميل لكن مساره لم يتّضح بعد، ما شاء الله عليها، تملك كاريزما وجمالاً وعلى ما يبدو سيكون لها مستقبل باهر فنياً، وهو أمر يسعدنيمضيفة " أتمنى أن أراها مغنية، أما سيف فيريدها أن تصبح عازفة تشيلو".

Image
592

أما عن خوفها على ذهب من صعوبة مجال الفن، فقالت سلافة "دخول هذا العالم صعب لكنه جميل جداً، فهل هناك أمتع من الغناء؟ ليت الله وهبني الصوت الجميل، أرافقها لحضور الحفلات الغنائية وأسمعها فنانين من العالم، لكني أشعر بأنها ستصبح ممثلة، فهي تملك المؤهلات، مع أنها تقول لي أحياناً: "لماذا أصبحت ممثلة، أنا أكره هذا العمل".

Image
593

يذكر أن الفنانة سلافة معمار كانت بدايتها مع التلفزيون وهي طالبة بالسنة الثالثة بالمعهد العالي للفنون المسرحية؛ حين مثلت في مسلسل الأطفال "كان يا ما كان" بجزأيه الثالث والرابع.

وقدمت سلافة بعده أكثر من 20 عملاً دراميًّا. وجاء دورها في مسلسل "أشواك ناعمة" مميزًا؛ حيث جسدت دور الفتاة "المسترجلة" التي ترغب في أن تتحول إلى شاب.

كما قدمت سلافة أدوار البطولة في فيلمين سينمائيين سوريين؛ هما: "تحت السقف" و"علاقات عامةكما جسدت دور البطولة في ثلاث مسرحيات؛ هي: "صدى" و"كسور" و"رجل متفجر" مع غسان مسعود وباسم ياخور.

باعتراف سلافة، فهي لم تكن تفكر يومًا أن تصير ممثلةً، لكن في مرحلة من مراحل حياتها راودتها رغبة في أن تجرب أي شيء، ووجدته في المسرح الذي أحبته منذ صغرها؛ حين كانت تذهب مع أهلها لمشاهدة عروض مسرحية في دمشق.

شعور خاص كان يطارد سلافة، فترسَّخ في ذاكرتها وجعلها تخوض تجربة المسرح وتلتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، رغم أنها كانت تدرس الأدب الإنجليزي في جامعة دمشق.

سلافة التي تتمتع بجمال رائع وأناقة تفوق أناقة نجمات هوليوود، وتقترب ملامح وجهها من النجمة أنجيلينا جولي وميجان فوكس؛ تفضل أن تجسد في أعمالها الشخصيات التي فيها تمرّد؛ ربما لأنها بطبيعتها لديها تمرُّد داخلها.

سلافة تعتقد أن العمل مع المخرجة رشا شربتجي يجعلها تقدم شيئا مختلفا، وظهر ذلك بوضوح في مسلسل "زمن العار" الذي حصلت به على لقب أفضل ممثلة سورية لعام 2009 في استفتاءٍ أجرته صحيفة الثورة السورية، كما حصدت سلافة جائزة أفضل ممثلة عربية عام 2010 عن دورها في مسلسل "وما ملكت أيمانكم" بفوزها بجائزة ال"جوردن أوورد".