EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2011

يزن 6 كيلوجرامات ومكون من صفحتين إطلاق أصغر مصحف محفور على الذهب

طاهر يوسف زاده

طاهر يوسف زاده مصمم أصغر قرآن بالذهب

إطلاق أصغر مصحف يحتوي على 6 كيلوجرامات من الذهب في دبي

كشف المصمم طاهر يوسف زاده عن إطلاقه أصغر نسخة من المصحف الشريف محفورة على الذهب ومرصعة بالأحجار الكريمة، ويمكن للإنسان أن يرى كلماته بالعين المجردة.

وقال زاده -خلال لقائه مع برنامج صباح الخير يا عرب، الاثنين 17 أكتوبر/تشرين الأول 2011- إن فكرة ابتكار هذا المجسم بالذهب والألماس جاءت نتيجة اهتمامه بأن يصنع عملاً فنيًّا يتكون من قطعة واحدة.

وأضاف: "مصحفي مكون من 6 كيلوجرامات من الذهب، إضافة إلى تزيينه بالأحجار الكريمة والألماس؛ لكي يبدوَ أكثر جمالاً. وهذه القطعة الرائعة هي الوحيدة في العالم. ولم يستطيع أحد أن يصنع مثلها. ولم يطلب منا أحد حتى الآن اقتناء أو عرض هذه القطعة".

وأعرب عن رغبته في أن يطوف بهذا المصحف الذهبي مختلف أنحاء العالم؛ ليرى أهل هذه البلدان تلك القطعة الرائعة الجمال، رافضًا عرضها في أي مزاد،وذكر أن هذا المصحف مكون من صفحتين.

وأوضح أن هذا العمل استغرق كثيرًا من السنوات، ويحتوي على أكثر من 8 آلاف قطعة من الزمرد والماس والأحجار الكريمة، وصُمِّم في ستة أشهر. وجُلبت هذه الأحجار من 10 أقطار مختلفة.

وكشف أن الصفحة الأولى بالغلاف تزن وحدها 4 كيلوجرامات من الذهب الخالص، إضافة إلى ما عليها من أحجار كريمة، مؤكدًا أن الغلاف مصنوع كله من الذهب.

وأكد أنه لم يؤمِّن على هذا الكتاب، معتمدًا على الله في حفظه. وأعلن رغبته في أن يرى العالم كله هذه النسخة الرائعة من القرآن الكريم.

واختتم حديثه قائلاً: "كان لدي حلم منذ وقت طويل بأن أنجز هذا العمل، وبالفعل انتهيت منه. ولا أتصور أن يكون لي حلم آخر أروع من هذا العمل".

وكانت شركة بريما جولد قد أطلقت في دبي، أصغر نسخة من المصحف الشريف محفورة على ورقتين من الذهب الخالص ومرصعة بالأحجار الكريمة. وأُطلقت هذه التحفة النفيسة بحضور كبار محبي الفن الإسلامي في المنطقة والعالم.