EN
  • تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2013

أكثر 10أسئلة محرجة في تويتر

تعرف على أكثر 10 أسئلة محرجة طرحها المغردون على موقع تويتر

في حياتنا اليومية تصادفنا العديد من الأسئلة المحرجة من أصدقائنا وعائلتنا أو من الأشخاص المحيطين بنا في العمل والمدرسة. بعضا من هذه الأسئلة يتكرر يوميا ويصل إلى حد الإزعاج، وبعضا آخر يقصد منها إضفاء جو من المزاح .. وعلى تويتر طرح المغردون أهم الأسئلة المحرجة التي تعرضوا لها في حياتهم.  

فشابة تدعى "فيث" تشتكي من طلب خطيبها المحرج لها دوما فتغرد: "حبي أعطيني كلمة سر جوالك. في جولة تفتيشية". ولأن العلاقة بين الأم وزوجة الابن "الكنة" غالبا ما تشوبها التوتر فإن فيث تضيف سؤالا محرجا ولكنها هي من تسأله لخطيبها وتغرد: "تحبني أكثر ولا أمك.. سؤال أليم". والجواب عادة لا يرضي النساء عندما يرفض الرجل أن يضع امرأته في مرتبة قبل والدته.

أما فتاة أخرى وتدعىmaryoOm  فتعتبر أن أكثر الأسئلة إحراجا هي التي تتناول نتائج الامتحانات المدرسية أو الجامعية فتغرد: "أكثر سؤال إحراجا .. كم نسبتك؟ أنا بالنسبة لي لا أحب أن يسألني أحد.. بل اسألوني عن التقدير كم هو ولكن النسبة ابقوا عليها مستورة".

بينما أخرى تسمي نفسها على تويتر Mumo فتعتقد أن الأسئلة المحرجة تتناول علاقات الحب السابقة وبالأخص التي انتهت نهايات مؤلمة. وتقول إن أكثر سؤال محرج تعرضت له هي فتغرد: "عمرك اشتقت لحدا لدرجة أنك بكيت".

وهناك سؤال محرج رافق معظم الآباء أو الأمهات يغرد به محمد العيد: "طفل يسأل أبوه "أنا كيف جيت يا بابا؟ - شوف كيف الآب يشرح للطفل". ولا شك أن الإحراج سيسود وجه الأب أو الأم.

وتركز إحداهن وتسمي نفسها "مدموزيل سمراء" على سؤال يمر من خلال حديثنا اليومي مع بعضنا فتغرد: "كثيرا ما نقول تفدَآك روحي وعيوني ...إلخ طيب بصراحة لو جاء وقت الجد هل فعلا راح تضحو ولا كلام بس". الجواب يبقى لكل واحد منا. وهنا يسأل الشاب عمر سؤالا يخص به الفتيات ويرى بأنه محرج لهن فيغرد: "سؤال هام لكل البنات: تقدري تخرجي في يوم من غير ماكياج؟؟ بصراحة؟؟؟".

من جهتها تطرح شابة اسمها سمية سؤالا يكاد أنه صادف الجميع حيث غردت: "عندما أسرح بخيالي وباللحظة التي أكون مبتسمة بها ويأتيني سؤال فجأة بماذا تفكرين؟وقد يكون أحدنا سارحا بأمور خاصة للغاية.

وبالنسبة للفتيات اللواتي لم يرافقهن الحظ بموضوع الزواج فتغرد شابة تدعى "المتوكلة" عن أكثر سؤال محرج لأولئك الفتيات "أنت لماذا لم تتزوج لهذا الوقت والمشكلة أن السؤال يأتي عادة أمام الناس". وللفتيات بشكل عام يحرجهم السؤال الذي غردت به شابة تسمي نفسها "بنتو لحمد"  "كم وزنك؟". وتضيف بأن السؤال المحرج للشباب عادة هو "كم راتبك؟" على اعتبار أن نسبة جيدة من الشباب غير راضية عن مرتباتها المعيشية.