EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2012

فدوى الزيدي: السفر سر سعادتي.. وانتظروا مفاجأتي في صباح الخير يا عرب

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

الإعلامية فدوى الزيدي مقدمة فقرة السياحة في صباح الخير يا عرب تكشف عن تفاصيل رحلتها إلى "تايلاند" وزيارتها لقرية تدعى بانج بو التي تشتهر بالسمك المجفف.

  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2012

فدوى الزيدي: السفر سر سعادتي.. وانتظروا مفاجأتي في صباح الخير يا عرب

كشفت الإعلامية الشابة فدوى الزيدي -مقدمة فقرة السياحة في برنامج "صباح الخير يا عرب"- أن حب السفر والتجوال يعد السبب الأساسي في نشاطها وابتسامتها التي لا تفارقها.

فدوى في جولة خاصة بتايلاند
416

فدوى في جولة خاصة بتايلاند

وقالت في حديث لـ mbc.net أنها تعشق السفر، مشيرة إلى أن آخر رحلاتها كانت في تايلاند التي أعدّت فيها تقارير رائعة عُرض بعض منها وسيستمر عرض مزيد خلال الأسابيع القادمة.

وعن سر سعادتها في هذه الرحلة تقول "لم أزر تايلاند من قبل وسر سعادتي هي اكتشافي لهذا البلاد الرائعة التي لم أتوقع أن تكون بمثل هذا الجمال،رغم أنها بلاد شهيرة ويزورها الملايين، وربما هي عدوى البلد التي تدخل الابتسامة في كل تفاصيله اليومية".

الابتسامة في التقاليد التايلاندية تدل على صفاء قلب الإنسان ونقائه، أمّا إذا كان سريع الغضب، فيدل على أن قلبه قاس
فدوى الزيدي

عُرفت تايلاند بمملكة الابتسامة المشرقة منذ قرون، وسبب ذلك يرجع للتقاليد التايلاندية التي يحرص عليها المجتمع التايلاندي، التي توجب على الشخص أن يكون دائم الابتسامة ومتسامح.

فالابتسامة في التقاليد التايلاندية كما تقول فدوى "تدل على صفاء قلب الإنسان ونقائه، أمّا إذا كان سريع الغضب، فيدل على أن قلبه قاس، وهذا شيء قبيح في هذه الثقافة التي تحرص فيها الأسر أشد الحرص على تنشئة أبنائها على الابتسام كعقيدة وليس عادة أو شيء مستحب كما في الثقافات الأخرى".

عجائب تايلاند

416

المصدر:

وعن الأماكن التي زاتها فدوى وأعدّت تقارير عنها، أشارت إلى منطقتين في بانكوك العاصمة، أبناء تايلاند يسمونها "كرونج تهيب ماهانا كورن أمورن رافتانا كوسين ماهي نتارا أيوتهاغا ماها ديلوك بوبنو بارات راجتهاني بوريروم يودومرات شانيويت ماهاستان أمون بيمارن أفاتو نستيت ساكّافي سّانوكام براسته" وهو أطول اسم لعاصمة في موسوعة جينيس ومنطقة الأرياف في الشمال "شيانج ماي".

وتقول فدوى "التقارير التي صورتها عديدة وتغطي أنشطة عن مشاركة الفلاحين في شمال تايلاند في زراعة الأرز، حتى نصائح مختصة في التدليك التايلندي".

وتابعت هناك لقاء مع ماي راقصة شعبية تتحدث عن الموسيقى والرقص الشعبي التايلاندي وتصوير عرضها الذي هو عبارة عن لوحات مسرحية، وزيارة لمملكة النمور والتعرف على شخصية القطط.

أمّا في بانكوك فقد أعّدت فدوى تقارير عن معبد دو، وهو من أكبر المعابد في العاصمة وقبلة للسياح، كما زارت قرية تدعى بانج بو التي تشتهر بالسمك المجفف وهناك أيضا تقرير عن مدرسة للطبخ التايلاندي الشهير بتوابله ومكوناته المختلفة.