EN
  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2014

هكذا هدّدت نادين نجيم كارهي هيفاء...والأخيرة تخطّط للردّ

تغريدات متبادبة بين نادين نسيب نجيم وهيفاء وهبي

تغريدات متبادبة بين نادين نسيب نجيم وهيفاء وهبي

مع أنّها منشغلة بمتابعة مسلسلها الرمضاني "لو" الذي تلعب دور البطولة فيه، يبدو أنّ الممثّلة اللّبنانيّة نادين نسيب نجيم تتابع أيضًا الكثير من المسلسلات الأخرى.

  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2014

هكذا هدّدت نادين نجيم كارهي هيفاء...والأخيرة تخطّط للردّ

(الياس باسيل - بيروت - mbc.net) مع أنّها منشغلة بمتابعة مسلسلها الرمضاني "لو" الذي تلعب دور البطولة فيه، يبدو أنّ الممثّلة اللّبنانيّة نادين نسيب نجيم تتابع أيضًا الكثير من المسلسلات الأخرى.

فبعد أن شاهدت الحلقة الأولى من مسلسل "سيرة حبّ" للنّجمة سيرين عبد النّور وعبّرت لها عن إعجابها به وبأدائها فيه، فعلت نادين الشيء نفسه مع النّجمة اللّبنانيّة هيفاء وهبي.

إقرأ أيضًا: نادين الراسي وليلى اسكندر اتّفقتا على هيفاء...فماذا جرى بين الثّلاثة؟

نادين التي تتابع مسلسل "كلام على ورق" لهيفاء أعجبت به كثيرًا وتفاعلت مع الكثير من مشاهده، فما كان منها إلاّ أن أطلقت عبر حسابها الرسمي عبر موقع Twitter تغريدة باتّجاه هيفاء قالت لها فيها:

"تهانينا ومبروك مسلسل "كلام على ورقأنا أشاهده ومعجبة بك كثيرًا يا حبيبة بيطار، مع أنّني لا أحبّ أن أراك حزينة، قبلاتيلتقصد بذلك مشهدًا بدت فيه "حبيبة" أي هيفاء حزينة في إحدى الحلقات.

صورة لهيفاء في دور
683

صورة لهيفاء في دور "حبيبة بيطار" من مسلسل "كلام على ورق"

فردّت هيفاء عليها بتغريدة ثانية قالت فيها: "شكرًا لك أيّتها المرأة الجميلة...الله يبارك فيكِ ويبارك لك بـ "لولتضيف: "حبيبة ليست حزينة، بيبة تخطّط!"

إقرأ أيضًا: مايا دياب ضحيّة "رامز قرش البحر" قريبًا...وإليكم صورة من الكواليس

فعادن نادين لتردّ: " أعلم أنّك "رح تجيبي أجلهم واحد واحد بس يكسّر" اليد التي تمتدّ على جمالك. أحبّك"

وبهذا، تكون هيفاء قد فضحت دون أن تقصد المنحى الذي ستتّخذه الأحداث في المسلسل، فمن عبارتها "حبيبة تخطّط" يتوقّع أن تتسارع أكثر لنكتشف زوايا من شخصيّة "حبيبة" فتعود وتستعيد "قواها" لتظهر قوّة هذه الشّخصيّة واحتيالها حتّى، إلى أن نصل لنعرف ما إذا كانت مذنبة أم كلاّ في مقتل "حمزة".

إقرأ أيضًا: سامو زين يفجّر مفاجأة رمضانيّة...وهكذا سينافس "مهنّد"

فما هي توقّعاتكم للأحداث المُقبلة؟