EN
  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2013

جورج خباز: مسلم يتزوج مسيحية فى مسرحيتى الجديدة.. وهذا سر نجوميتى فى الخليج

جورج خباز

جورج خباز

قصة"علي"الشاب المسلم و"كريستينا"الفتاة المسيحية فى مسرحية "مش مختلفين" لجورج خباز هي قصة معظم الفتيات والشبان الذين يعانون من نار الطائفية المتأصلة في النفوس والأذهان في المجتمع اللبناني.

  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2013

جورج خباز: مسلم يتزوج مسيحية فى مسرحيتى الجديدة.. وهذا سر نجوميتى فى الخليج

"مش مختلفين"هي المسرحية التاسعة للممثل الكوميدي "جورج خباز"والتي تعرض منذ شهر على مسرح شاتو تريانو"في بيروت ولهذا كان لنا حديث خاص معه للتحدث عن هذه المسرحية وباقي نشاطاته التلفزيونية والسينمائية وعن حياته الشخصية.

تحدث خبازعن مسرحيته الجديدة"مش مختلفين"فقال أنها المسرحية التاسعة له إنتاجيا وتمثيليا وإخراجيا وتأليفا،هي تلقي الضوء على موضوع قديم جديد عندنا وهو يعتبر آفة اجتماعية قضية  "الطائفية" التي عالجها من زاوية إنسانية صرف ، فلا أحد قرر اختيار طائفته إذن لم نحن مختلفون؟! لكن نحن مش مختلفين بنظرتنا المتخلفة للآخر.  "علي"وهو مسلم و"كريستينا"وهي مسيحية في المسرحية وقعا في غرام بعضهما حين كانا يعيشان في أوروبا تحت عنوان العلمانية وقررا الزواج فأتيا إلى لبنان ليعرف علي كرسيتيناعلى أهله الذين يعيشون في منطقة البقاع وهي بالمقابل تعرفه على أهلها الذين يعيشون في منطقة الأشرفية في بيروت.

هنا نلاحظ مجتمعين مختلفين في ذهنية متخلفة ومتأصلة في الأذهان عند أهل الطرفين وربما هي أتت بالوراثة!! وبقية تفاصيل المسرحية نعرفها بعد مشاهدة المسرحية

خباز أكد أن هناك مفاجآت كثيرة في المسرحية والتي تتحدث عن الطائفية المرضية الموجودة داخل معظم الناس ،لكن جورج يرفض هذه النظرة التعصبية للآخر الذي ينتمي إلى طائفة مختلفة وهذه الأفكار تنبذها وترفضها كل الأديان السماوية.

416

أشار خباز إلى أن المختلف في  مسرحية"مش مختلفين"عن مسرحياته التسعة السابقة هي أنها أكثر واقعية  ومريرة  في النهاية بدون رتوش عكس مسرحياته السابقة التي كان فيها حالما ونهاياتها إيجابية وسعيدة.

المأساة تولد الإبداع

فيما إذا كان  يحلم ويبتكر ويبدع في ظل السوداوية التي نعيشها أكد أن المأساة تولد الإبداع أكثر عند الفنان الحقيقي،فكبار المبدعين العالميين من ممثلين وفنانين ومؤلفين جعلتهم المأساة التي مروا بها أكثر عطاء وإبداعا،لكن بالمقابل  لا أنتظر المأساة فقط لأقوم بالعمل ،أعود وأقول أن المآسي تشكل الحافز عند  خباز للخلق والإبداع في معظم الأحيان  خصوصا أن الكوميديا عنده "سوداء"ومنطلقة من قاعدة درامية لكنها معالجة بشكل كوميدي.

 أشار خباز أن الناس تواقة لمشاهدة الكوميديا المسرحية النظيفة والبعيدة عن الابتذال،مشيرا إلى أن العمل المسرحي "البذيء"لا ينجح جماهيريا حتى لو كان هناك دعايات وإعلانات قوية للترويج له كما أنه لا يعرض سوى يومين في الأسبوع والإقبال يكون متواضعا لا يتجاوز 200 شخص بينما مسرح جورج  يأتي لمشاهدته ما يقرب 600 شخص فهو مرآة ناصعة للمجتمع.

عن سبب انتشار اسمه ومسرحياته في الخليج قال خباز أن من يقدم عمل مسرحي نظيف لا بد أن ينتشر عاجلا ام آجلا كما أننا في عصر الأنترنت واليوتيوب، المسرحيات تنزل على اليوتيوب وأي شخص يستطيع مشاهدتها ساعة يشاء كما أن جمهور الخليج تواق لمشاهدة أعمال مسرحية نظيفة فهذه العوامل كلها ساهمت في معرفة الناس بي في الخليج وفي شهرتي وانتشاري.

أوضح خباز أنه كلما اشتدت الأزمات في العالم العربي كلما كانت الناس تواقة أكثر للتنفيس عبر مشاهدة مسرحيات كوميدية هادفة وتحمل رسالة او قضية اجتماعية،فالمسرح ليس منبر ثقافي وترفيهي إنما منبر توجيهي وعلاجي لأنها تحاكي قضايا الإنسان عموما في أي بقعة من الأرض لذلك من يشاهد المسرحية يتفاعل معها نفسيا ويبكي على حاله من خلالها لذلك على الممثل والمؤلف المسرحي أن يكون مرآة المشاهد ولسان حال الجمهور.

سبب الحروب

أكد خباز أن سبب الحروب الدامية التي تشهدها بعض البلدان العربية هي النظرة المتخلفة عن الآخر،ومحاولة إلغاءه ،وعدم الفهم الصحيح للمعتقدات الدينية عموما وسوء ممارستها،وفهم البعض لله بشكل خاطئ،يجب أن نعي تماما أن الله محبة وينبذ إراقة الدماء مهما كانت الأسباب ..فالانسان هو إنسان لم يختر دينه ولا المكان الذي ولد فيه ولا اسمه ولا طوله وهذا ما أبدأه في مسرحية"مش مختلفين"...

عن المرأة التي تركت بصمة ما في حياته وفيما إذا كان يعيش قصة غرام حاليا قال أن "دوران" الأرض كله متكل على المرأة،رؤساء وزراء،فنانين ،ممثلين  نساء ورجال الخ،هم تربية امرأة ما حتى لو كانت تعيش بالظل،وكل الأنبياء ربتهم امرأة صالحة تابع خباز أن المرأة التي أثرت فيه شخصيا قال:والدته،ثم السيدة مريم العذراء التي أعطته الحافز الروحي ليوظف موهبته ،وإخوته البنات،والآن حبيبته التي يحبها وسيحبها في المستقبل.

أشار إلى أنه يعيش حاليا ودائما في حالة عشق لأنه الحافز الأكبر عنده للعطاء والابداع،ويتوق عن العطاء والابداع والتطور في حال توقف عن الحب . .

مع الزواج المدني

عن رأيه في الزواج المدني قال أنه مع حرية الانسان في الإختيار،ولو أنه شخصيا يحب ويتمنى المباركة الروحية في الزواج لأن هذا الأخير هو سر مقدس،لكن إذا اضطريوما ما  إلى الزواج  المدني قد يقوم بذلك..فهوليس ضده بالمطلق..

أوضح جورج أن أكثر ما لفته في حبيته هو الذكاء الحاد،الطيبة،ويقول أحد العلماء "الطيبة "التي تتضمن الحكمة هي أعلى درجات الذكاءلكن ألا تؤدي هذه الطيبة إلى الاستخفاف بالذات،كما أن الثقافة عند المرأة تلفته والنظافة الداخلية والخارجية وهذه الصفات موجودة عند حبيبته ولولا ذلك لما اختارها ويهديها أغنية السيدة فيروز "شايف البحر شو كبير".

من جهة ثانية قال جورج ان ما يكرهه في شخصيته هو عفويته الزائدة التي تلامس العصبية والتهوروالتي تضره في معظم الأحيان ،وعلى المدى الطويل هذه الصفة  تؤذيه..لكن يحاول تخفيفها من خلال النضج والخبرة التي وصل إليها،وهو يعتز بالموهبة التي منحه إياها الله خصوصا حين يستعملها  بالشكل الصحيح. وهذا الأهم..

ما يضحك جورج خباز هو النكتة الذكية والموقف العفوي هناك فنانين كبار يضحكونه مثل زياد الرحباني،دريد لحام،عادل إمام،فيما إذا كان يضحك على مسرحياته قال نعم وهو ينتقد ذاته أيضا..

عن جديده تلفزيونيا،قال أن السينما والمسرح يأخذان كل وقته وليس متفرغا للتلفزيون حاليا،هو سبق وكان له تجربة سينمائية من خلال فيلم "تحت القصف"إلى جانب الممثلة ندى بو فرحات،و"سيلينا"بالإضافة إلى فيلم بعنوان"غدي"صوره في الصيف الفائت وهو من كتابته وبطولته وتولى إخراجه وهو عبارة عن فيلم روائي طويل.