EN
  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2013

أنريكو ماسياس ينجح في أداء ثنائي مع مطرب الراي الشاب خالد يثيرغضب الجزائريين بسبب غنائه مع مطرب يهودي

الشاب خالد

الشاب خالد

أثار أداء ديو غنائي جمع الشاب خالد بالمطرب الفرنسي اليهودي أنريكو ماسياس موجة من الغضب الجزائري على الأنترنيت وتحديدا مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب دعم المطرب للكيان الصهيوني فنا ومالا. ودشن ناشطون حملة لمقاطعة المطرب الجزائري ورفض ألبومه الجديد "إنها الحياة".

  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2013

أنريكو ماسياس ينجح في أداء ثنائي مع مطرب الراي الشاب خالد يثيرغضب الجزائريين بسبب غنائه مع مطرب يهودي

أثار أداء ديو غنائي جمع الشاب خالد بالمطرب الفرنسي اليهودي أنريكو ماسياس موجة من الغضب الجزائري على الأنترنيت وتحديدا مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب دعم المطرب للكيان الصهيوني فنا ومالا. ودشن ناشطون حملة لمقاطعة المطرب الجزائري ورفض ألبومه الجديد "إنها الحياة".

أطلق المطرب الفرنسي المعروف بولائه لإسرائيل، ألبومه الغنائي الذي يتضمن عدة ديوهات، من بينها ديو مع المطرب الجزائري الشاب خالد، حيث أديا أغنية "شرقي" والتي يتغنى فيها ماسياس بجذوره العربية، كونه ولد في قسنطينية بالجزائر.

الشاب خالد
416

الشاب خالد

وأحدث الأمر صدمة لدى الجزائريين الذين لم يصدقوا أن يؤدي الشاب خالد أغنية مع من يدعم إسرائيل التي تقتل الفلسطينيين. ودشن مدونون حملة بعنوان "قاطعوا الشاب خالد" على صحفات موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" للتنديد بهذه الخطوة التي جاءت بعد سنة تقريبا من أداء المطرب الجزائري القبائلي إيدير لأغنية مع نفس المطرب.

وقاحة وإساءة

وكتب أحمد  "لماذا يا خالد تفعل هذا مع مطرب يهوديوتلقت حياة الصدمة قائلة "هل يعقل أن تصل الوقاحة بمسياس إلى أن يغني مع كل عمالقة الفن الجزائري ليسيء إلينا".

وحذرت علياء من الأمر قائلة "الأمر معروف فماسياس الذي لا يزال يحلم بزيارة الجزائر الممنوع منها، يريد أن يستميل كل المطربين الجزائريين ليلمع صورته، لكنه لن يفلح في ذلك".

وقالت مهدية "لقد استند ماسياس في خطوته إلى تصريح وزير الإعلام الذي قال بأن لا أحد منع المطرب الفرنسي أنريكو ماسياس من زيارة الجزائربعد أن أصبحت قضيته شائكة و شغلت الرأي العام منذ 2007، بعد منع المطرب الفرنسي اليهودي من أصل جزائري من دخول الجزائر، وزيارة مسقط رأسه في قسنطينة شرق الجزائر بسبب دعمه للاحتلال الإسرائيلي بماله وفنه.

624

وامتد الأمر إلى ألبوم الشاب خالد "إنها الحياة" الصادر منذ أشهر، حيث طالبت الحملة بمقاطعته بالإضافة إلى مقاطعة شراء ألبوم ماسياس المسوق في فرنسا منذ أيام، وهو ما سيؤثر كثيرا على مبيعات الشاب خالد الذي عول كثيرا على الألبوم الذي صدر بعد غيابه خمس سنوات عن الساحة الفنية.

حملة مقاطعة

وتضاف هذه الحملة إلى تلك التي تنظم منذ سنة لمقاطعة ألبومات المطرب اليهودي على صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوكبالإضافة إلى الإصرار على منع دخوله الجزائر. بعد أن طالبت رابطة محبّي الفنان إيدير على مواقع ومنتديات الأنترنت المطرب القبائلي بالخروج عن صمته والتبرإ من الأغنية الثنائية التي جمعته مؤخرا بالفنان ذي الأصول اليهودية أنريكو ماسياس، في الوقت الذي هدّد فيه شباب على ''الفايس بوك'' بمقاطعته حفلات وألبومات إيدير في حال استمر في صمته، ولم يبدِ أي رد فعل تجاه مادوّنوه على مواقع مختلفة، إذ الظاهر أن إيدير وقع في حرج ومأزق كبيرين خاصة وأن الأمر خرج عن طوعه بعد صدور ألبوم ماسياس فعلاً.

 

حنين إلى الجزائر

ولم يصدر أي موقف أو رد من طرف نقابة الفنانين المستقلة في الجزائر، التي رفضت الحديث عن الأمر بحجة أن "الشاب خالد ينشط فنيا في فرنسا وليس الجزائر".وكان المطرب الفرنسي اليهودي من أصل جزائري، أنريكو ماسياس، حذر ممن أسماهم بـ"المتطرفين" في الجزائر من استمرار حرمانه من زيارة مسقط رأسه. وطالب منذ 2007 بتمكينه من تحقيق حلم حياته بالوقوف على تراب مدينة قسنطينة التي ولد فيها، وإحياء حفل فني كبير يجمع شمل يهود المدينة ومعجبيه.وجدد المطرب المعروف بولائه لإسرائيل طلب تحقيق أمنيته، قبل أن يفارق الحياة، خصوصًا وأنه حظي بالتكريم في أكثر من بلد، دون أن يحظى بزيارة للجزائر.

هجوم على الرئيس

وسبق للمطرب اليهودي أن هاجم حكم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، معتبرًا الجزائريين لا يستفيدون من ثروة الغاز والبترول. وقال "الجزائر تربح المال الكثير من وراء الغاز والبترول، لكن الشعب لا يستفيد من هذه الثروة". واعتبر يومها المطرب العائد للساحة الفنية بعد غياب سنتين بسبب وفاة زوجته، أن "المشكلة التي تواجه الجزائر، أننا لا نعرف تحديدًا من يحكم هل الرئيس بوتفليقة أم الجيش؟".

ورد المطرب الفرنسي على منتقديه ومنعه من زيارة الجزائر وإحياء حفلات في مدينة قسنطينة مسقط رأسه، قائلاً "أنا أبلغ من العمر 72 سنة الآن، ولم أحقق حلم زيارة الجزائر مع زوجتي "سوزيلكنني وعدتها بأني سأتمسك بتحقيق حلمي إلى وفاتي".

وعاد المطرب الفرنسي، الذي تمنعه الجزائر منذ الاستقلال من العودة والغناء في أرضها؛ بسبب دعمه المادي والفني للاحتلال الإسرائيلي، إلى الساحة الفنية الفرنسية من خلال ألبوم غنائي جديد بعنوان "سفر معزوفةبالغناء بالبربرية والعربية والفرنسية واللاتينية. وشارك معه الغناء المغني الجزائري القبائلي إيدير.

مطرب المليون منفي

ماسياس ولد بالجزائر عام 1938م، وقد اشتهر بلقب "مطرب المليون منفيولم يتوقف عن الغناء للجزائر ومسقط رأسه مدينة قسنطينة، فغنى لها "قسنطينة" و"غادرت بلدي" و"سولنزارا".ويُمنع ماسياس من دخول الجزائر بسبب دعمه لإسرائيل بفنه وأمواله؛ حيث يسهم ذلك في تمكين جيش الاحتلال من قتل الفلسطينيين.

وكان والده سيلفان غريناسيا عازف كمان في فرقة  موسيقى عربية بقيادة الشيخ رايموند، وأدخل الأب ابنه جاستون غريناسيا إلى جوقة عندما كان طفلاً صغيرًا عمره 15 سنة فقط، متخذًا اسم أنريكو ناب رفقة الحاج محمد الطاهر الفرقاني الذي لا يزال على قيد الحياة، عن الشيخ رايموند، مدير فرقة المالوف.