EN
  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2013

إياد نصار: المخرج محمد ياسين أفقدني وزني

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تعرف على جديد الفنان اياد نصار ورأيه بالدراما الأردنية وماالذي أنقص وزنه بعد "موجة حارة"

دخل إلى بيوت المشاهدين العرب بالعديد من الأعمال الدرامية التاريخية والاجتماعية، فيما فرض الفنان إياد نصار حالة من الإعجاب حوله بأدائه لأدوار مهمة على الصعيد الفني، مثل دور الخليفة المأمون، أما نجمه في مصر فبدأ في مسلسل "صرخة أنثىومنذ قرابة سبع سنوات انقطع الفنان إياد نصار عن الدراما الأردنية، ليتفرغ لمشروعه الدرامي الذي وجده في مصر.

ولا يبدي الفنان إياد نصار أي رضا عن أداء الدراما الأردنية حيث قال ": للأسف انحصرت الأعمال الأردنية بالأعمال البدوية التي تجد عليها إقبال من قبل الجمهورولكنه أضاف ": رغم ابتعادي عن الدراما الأردنية من نحو سبع سنوات إلا أني لا زلت أرى أن الأعمال البدوية موجودة وحاضرة كعمل أردني، ولهذا أتمنى أن تخرج من هذا المطب وذلك لأن الفنان الأردني قادر على تقديم أشياء مبدعة وجديدة، وأنا متأكد عندما تتاح له الفرصة سيثبت ذلك".

وأشار الفنان إياد نصار إلى أن وزنه الزائد في مسلسل "موجة حارة" قد خسره بفضل مساعدة المخرج محمد ياسين الذي كان يبقيه في مكان التصوير لمدة 24 ساعة، ولذلك تخلص من وزنه بفضل ضغط العمل.

أما عن مشروعه الدرامي القادم فقال إنه يحاول أن يثبت أن الانسان متوحش بانفعالاته فهو في حالة صراع دائم مع نفسه ومجتمعه الذي يصنع منه كائنا متوحشا. وبعد أن انتهى من تصوير "موجة حارة" بدأ الفنان نصار التفكير بالعمل القادم.

ولدى سؤاله عن لهجته الأردنية التي تضعف في مقابل اللهجة المصرية أجاب الفنان نصار "المهم أن أتحدث باللغة العربية". حيث لا فرق بين اللهجات العربية عنده.