EN
  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2012

"حِرفة وطن".. أول حملة سعودية لدعم المشروعات النسائية والأسر المنتجة

وسن حجازي

وسن حجازي مستشارة جمعية حرفة

أعلنت الأميرة نورا بنت محمد بن سعود رئيسة مجلس إدارة الجمعية التعاونية النسائية "حرفة وطن" أن الجمعية تعمل على تطوير عمل الأسرة من المنزل.

  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2012

"حِرفة وطن".. أول حملة سعودية لدعم المشروعات النسائية والأسر المنتجة

في مبادرة هي الأولى من نوعها على مستوى المملكة العربية السعودية، دشنت الرياض الحملة الوطنية "حِرفة وطن" لدعم الأسر المنتجة والحرفيات السعوديات وشؤونهن وتطوير أعمالهن.

وبحسب ما ورد في صباح الخير يا عرب الأربعاء 7 مارس/آذار 2012، أعلنت الأميرة نورا بنت محمد بن سعود رئيسة مجلس إدارة الجمعية التعاونية النسائية "حرفة وطن" أن الجمعية تعمل على تطوير عمل الأسرة من المنزل عبر محاولة إصدار عدد من المعايير لهذه الأسر لضمان سلامة وجودة المنتجات لتكون محل ثقة المستهلك.

وتتمتع الأسر بالأرباح المجزية التي تكفل لها سبل الحياة الكريمة، وتمنح المتميزين منهم المزيد من الوظائف في سوق العمل.

وأكدت الإعلامية لجين عمران أن الجمعية التي أُسست منذ عامين اعتمدتها منظمة اليونسكو كأول مؤسسة سعودية غير حكومية تهتم بالحرف والتراث، كما فازت بجائزة المفوضية الأوروبية لحفظ حقوق الحرفيات وجائزة التميز السياحي بالمملكة.

وقالت وسن حجازي-مستشارة الجمعية-: "اعتراف اليونسكو بالجمعية التعاونية النسائية متعددة الأغراض "حرفة" يعني لنا مزيدا من المسؤوليات والأعمال والجهود التي نقدمها على مدى السنوات المقبلة".

واعتبرت أن هذا التقدير جاء اعترافا بوجود حرفة لتسجيل ملكية فكرية للحرفيات، وتوثيق حرفة التطريز، وحماية حقوق الحرفيات.

وأوضحت أماني-مستفيدة من مشروعات حرفة بالقصيم- أن فكرة المقهى هى فتح مجال عمل للسعوديات من ناحية خدمات المقهى، مشيدة بدور الجمعية في تدريبهن على إعداد وتقديم السندوتشات والعصائر.

وتعد هذه الحملة الأولى من نوعها على مستوى المملكة التي يشرف عليها سعوديات يعملن وفق خطط إستراتيجية على تحفيز الحرفيات السعوديات لتحويل بيوتهن المنتجة إلى مشروعات صغيرة ومتوسطة.