EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2015

هكذا تقضي أجمل يومين في "باريس" وبرج "إيفل" يغفو معك

يسمنوها "مدينة النوروأنا أسميها "المدينة التي لا يُمل منهاففي كل مرة تزورها تستكشف شيئا جديدا، تمشي في شارع الشانزلزيه للمرة المائة وتشعر كأنها المرة الأولى.

  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2015

هكذا تقضي أجمل يومين في "باريس" وبرج "إيفل" يغفو معك

يسمنوها "مدينة النوروأنا أسميها "المدينة التي لا يُمل منهاففي كل مرة تزورها تستكشف شيئا جديدا، تمشي في شارع الشانزلزيه للمرة المائة وتشعر كأنها المرة الأولى، يوجد في تلك المدينة العتيقة الجديدة سحر فريد، ونوع من الألفة.

صحيفة الشرق الأوسط كتبت تقريراً موسعاً عن فندق "شانغري لا" الباريسي، حيث تجد فيه معالم الموضة ورونقها واضحة من المدخل، الذي أحاطت به زحمة نابضة، العاملون بلباسهم الآسيوي الرسمي يستقبلونك بالترحاب، فتشعر فعلا أنك تدخل القصر الذي بني عام 1896 وكان يملكه الأمير رولان بونابارت، وبعد 114 عاما، تاريخيا، تحول اليوم القصر إلى عنوان للإقامة والأكل وتلاقي أهالي باريس في الصالونات التي لا تزال تحمل في طياتها رقي القصور في أجواء مفعمة بالأناقة.

تتفرع من البهو صالونات منفصلة، وأماكن للتسامر، والأرضية من الرخام الذي لا يزال يحافظ على شكله كما كان من قبل، وسلالم يزينها الحديد الأسود المحفوف بالذهب، فالقصر مدرج على لائحة المعالم التاريخية في فرنسا عام 2009، وعندما اشترت الشركة الصينية المالكة لـ"شانغري لاومقرها شنغهاي، مبنى القصر عام 2010 حولته إلى فندق ليكون أول فندق تملكه في أوروبا، ونجحت في المحافظة على معالم القصر الفرنسية مع إضافة لمسة صينية آسيوية إن كان من خلال بعض الديكورات أو حتى الطعام بما فيه الفطور الصيني.

الجناح الإمبريالي

يتميز الفندق بأجنحته وغرفه الواسعة المطلة على برج إيفل، فهذا المعلم السياحي المميز ينام حرفيا معك في غرفتك، لأنه يقع على مقربة من المبنى، وتراه يبسط شكله الذي لم يلق استحسان صاحب القصر الأمير رولان بونابارت، فطلب من المهندسين أن يجهزوا له مكانا للمعيشة لا يطل على هذا البرج الذي وصفه بالقبح، وهكذا حصل، أبدع المهندسون طابقا هو اليوم "الجناح الإمبريالي" في الطابق الثاني، وهو لا يطل على البرج من أي زاوية، ويطل الجناح على شارع "لينا" ويعتبر الجناح الوحيد في الفندق المدرج على لائحة المعالم التاريخية الفرنسية لديكوراته وأسقفه المزخرفة ومساحته التي تمتد على مدى 3770 قدما مربعة. وهنا يبقى الخيار صعبا أمام النزلاء الباحثين عن روعة الإقامة، وغالبا ما يكون هناك تردد من قبلهم فيما إذا كان "الجناح الإمبريالي" أفضل من الإقامة في جناح "شانغري لا" الذي يحظى بأجمل إطلالة على مدينة النور ليلا ونهارا.

جناح "شانغري لا" أغلى بقليل، ويتميز بإطلالته المميزة على برج إيفل وباقي معالم باريس مثل "الساكري كوروأجمل ما فيه الشرفة الواسعة بأثاثها العصري، والديكورات الداخلية التي نجح بتحقيقها عبقري الديكور بيار إيف روشون المسؤول عن تجميل عدد من أهم فنادق باريس مثل فندقي "برينس دو غال" و"فور سيزونز جورج الخامس".

وإذا كنت لا تعاني من فوبيا برج إيفل مثل الأمير بونابارت، ولا تملك 20 ألف يورو لقاء ليلة في جناح "شانغري لافأنصحك بالإقامة في جناح دوبليكس يمتد على طابقين، يمزج بين المواصفات الكلاسيكية التي تجدها في القصور، وفي الوقت نفسه عصري.. في الطابق الأعلى تجد غرفتي الطعام والمكتب، وفي الطابق السفلي غرفتي النوم والمعيشة مع شرفة صغيرة تطل على البرج الأشهر.

من إسطبل إلى بركة سباحة

في المركز الصحي في الطابق السفلي، تطالعك بركة سباحة تعتبر كبيرة الحجم نسبة لموقع الفندق في وسط المدينة، هذه البركة تحتل مكان الإسطبل الذي كان يحوي أحصنة الأمير بونابارت، فتجد وراءه مباشرة قوسا كبيرا على شكل مخرج كان في الماضي المدخل الذي تدخل وتخرج منه الأحصنة.

وتمت المحافظة على كثير من ملامح القصر، وبالقرب من بركة السباحة تجد المركز والنادي الصحيين، ويمتاز المركز بتقديم علاجات "كاريتا" المشهورة بأقنعة الوجه وعلاجات الجسم، وتعتبر من أهم الماركات العالمية. من العلاجات التي يوصى بها في المركز الصحي، علاج تنظيف الوجه الـ"Facial" الخاص بـ"كاريتاوتستغرق مدته 60 دقيقة والنتيجة تكون واضحة مباشرة بعض الانتهاء من الجلسة.

الأكل

لن تشعر بالجوع في الفندق لأنه يضم بعضا من أهم عناوين الأكل في العاصمة ويرتاد مطاعمه الباريسيون الذواقة والنازلون في الفندق والسياح على حد سواء. إذا كنت تحب الأكل الصيني، فأنصحك بحجز طاولة مسبقا في مطعم "شانغ بالاس" الحاصل على "نجمة ميشلان" ويقدم المأكولات الصينية الكانتونيزية ويعتبر المطعم الصيني الوحيد من الفئة الراقية في باريس.. أشهر ما يقدمه "الديم سام".

وبما أنك في باريس، فلا بد أن تتناول الأكل الفرنسي، وقد يكون مطعم «لا بوهينيا» من أفضل العناوين لأنه يمزج بين المطبخ الفرنسي ومطبخ جنوب شرقي آسيا. ويقدم المطعم الذي تزين جدرانه صور زهرة الأوركيد بألوانها الزاهية، والاسم يعني بالصينية اسم زهرة من عائلة الأوركيد، الفطور أيضا، ولا بد أن تجرب الفطور الصيني، بالإضافة إلى الفطور الفرنسي مثل الكرواسان والمربى، من دون أن ننسى العصائر الطازجة التي تقدم تلقائيا بمجرد أن تجلس على كرسيك، ويبقى عصير التوت والـ"غريب فروت" من ألذها. وإذا كان لديك بعض الوقت، فتوجه إلى صالونات القصر Les Salons وهي عبارة عن غرف منفصلة تقام فيها الحفلات الخاصة والمعارض.. إنها تستحق الزيارة لأنها رائعة من حيث الزخرفة والأسقف العالية الأصلية والديكورات الراقية.

أجمل الأوقات خارج الفندق

في بعض الأحيان تتمنى لو أنك تمكث في الفندق من دون الحاجة للخروج، ولكن عندما تكون في باريس، فلا بد أن تخرج وتتمشى وتتغنى بروعة تلك المدينة التاريخية. فإذا كانت زيارتك قصيرة، فأنصحك دائما بالتجول مشيا على قدميك في شوارع لم ترها من قبل.. لا تقلق، لن تتوه في باريس، فالشوارع واسعة وعلى شكل مربع، وتتقاطع فيما بينها، فمن الصعب أن تضل طريقك. ابدأ رحلة المشي من ساحة "لينا" القريبة من الفندق، فإذا كان موعد زيارتك يوم السبت، فعرج بطريقك نحو النهر على السوق الشعبية وسوق المأكولات والزهور المحيطة بساحة "الماويمكنك تذوق ألذ المأكولات المحلية بما فيها المأكولات اللبنانية وألذ أنواع الحلوى.

وبعدها تصل إلى شارع "مونتين "Avenue Montaigne الذي تتجمهر فيه الحشود لدخول أحد محلاته الراقية مثل "شانيل" و"برادا".. ولا بد أن تزور محل "شانيل" الذي يعتبر من أكبر فروع الدار في العاصمة، ولو لم يكن غرضك الشراء، فأنصحك برؤية السيدات الأنيقات وهن ينتظرن دورهن للحصول على بائعة لتهتم بمشترياتهن.. هذا المشهد سيجعلك تتأكد من أن الأزمة المالية انتهت وولت هذا إذا وجدت أصلا لدى هؤلاء. وبعد أن تعصر قلبك وتتعب نظرك، وفي حال اشتريت، يمكن القول: "تتعب جيبك".. أكمل رحلة المشي باتجاه شارع الشانزلزيه، وهنا يكون أمامك خياران، إما تتجه شمالا باتجاه "قوس النصرأو أن تمشي بالاتجاه المعاكس لتصل إلى ساحة كونكورد وحدائق "تويلوري" الجميلة، وخذ قسطا من الراحة في محلات "أنجلينا".. سوف تنتظر في طابور، ولكن نكهة الشوكولاته الساخنة ستنسيك الانتظار، ويقدم  "Angelina"  كثيرا من الحلويات الفرنسية التي تشدك من خلال رائحتها.

العرب يفضلون عادة أكل حلوى "الماكارون" في محلات "لا دوريولكن إذا كنت لم تجرب بعد "الماكارون" في محلات "بيير إرميه" فتوجه حالا إلى أحد فروعه، فهي موجودة اليوم في لندن أيضا، وتعتبر الحلويات التي يقدمها "إرميه" من ألذ ما يمكن أن تتذوقه على الإطلاق. وفي حال حالفك الحظ وكان الطقس جميلا وكنت محظوظا بالحصول على كرسي في قهوة  "café de flore" في شارع "سان جيرمانفهذه الجلسة من أجمل الجلسات الخارجية في باريس، إذا كنت قد تعبت من الجلوس في مقهى ومطعم "Le "Fouquet  الشهير في شارع الشانزلزيه (يشار إلى أن هناك تسعيرة خاصة للجلوس في الخارج).

وفي طريق العودة لا بد أن تلقي التحية على برج إيفل رغم أنف الأمير رولان بونابارت الذي كان يكره تصميم البرج الذي وصفه بالقبح، فالبرج بني، ولكن الفكرة من ورائه كانت بأن يبقى لمدة قصيرة على أن يتم تفكيكه بعدها، ولكن عندما حظي بإعجاب البعض وأصبح يجذب كثيرا من الزوار، ألغيت فكرة تفكيكه ليصبح اليوم من أهم المعالم السياحية في العالم.