EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2015

هذا ما يفعله السعوديون أثناء حرب عاصفة الحزم

أمير عسير

أمير عسير وقف أمس عند آخر نقطة حدودية تفصل المملكة عن اليمن

بعد مرور أربعة أيام على عاصفة الحزم.. كان النصر والسلام العنوان الأبرز في حياة المواطن السعودي، حيث لم تتغير حياته الطبيعية. هذا هو إيقاع حياة السعودي.

  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2015

هذا ما يفعله السعوديون أثناء حرب عاصفة الحزم

بعد مرور أربعة أيام على عاصفة الحزم.. كان النصر والسلام العنوان الأبرز في حياة المواطن السعودي، حيث لم تتغير حياته الطبيعية. هذا هو إيقاع حياة السعودي. كما في السلم؛ يمارس السعوديون حياتهم الروتينية بطمأنينة تامة لا تنقصها اليقظة المنتبهة. نقلاً عن صحيفة الشرق.

على مستوى القيادة، وافق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على إطلاق اسم الملك عبدالله بن عبدالعزيز، رحمه الله، على كرسي أبحاث الأهلّة بجامعة الملك عبدالعزيز، كما صدرت موافقة سامية على تعديل فقرتين من لائحتي الترقيات والإيفاد. كما مارس أمراء المناطق والوزراء مهامّ عملهم على النحو المعتاد.

وعند آخر نقطة حدودية بين المملكة واليمن توقف أمير عسير في ظهران الجنوب، وقال "أود أن أطمئن الجميع بأن الأمور تسير وفق تطلعات القيادة الرشيدة ولا يوجد ما يدعو للقلق".

كما استأنف 100 ألف طالب دراستهم في نجران، في حين تجول وزير التعليم على مدارس الشريط الحدودي في جازان، السعوديون لم يركنوا إلى الطمأنينة وحدها، بل بقوا متنبّهين إلى كلّ تفصيل، وأثبتت الجاهزية الأمنية نجاعتها، ومنذ بدء عمليات العاصفة؛ ضبط رجال حرس الحدود أكثر من 1000 متسلل، و90 مهرباً و298 كجم من الحشيش، و 12000 قطعة من الأسلحة.