EN
  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2012

المدير الإقليمي لهيئة الحياة والتنمية الخيرية هاني الزبيدي: ارتباط العطاء بالمناسبات الدينية ثقافة تعود إلى العهد النبوي

هاني الزبيدي المدير الإقليمي لهيئة الحياة والتنمية الخيرية

هاني الزبيدي المدير الإقليمي لهيئة الحياة والتنمية الخيرية

تحدّث المدير الإقليمي لهيئة الحياة والتنمية الخيرية هاني الزبيدي لدى استضافته في برنامج صباح الخير عن حقيقة ارتباط المناسبات الدينية في الإسلام بمفهوم العطاء كثقافة. فمنذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كانت الأعياد ورمضان فرصة للتكافل بين المسلمين.

  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2012

المدير الإقليمي لهيئة الحياة والتنمية الخيرية هاني الزبيدي: ارتباط العطاء بالمناسبات الدينية ثقافة تعود إلى العهد النبوي

تحدّث المدير الإقليمي لهيئة الحياة والتنمية الخيرية هاني الزبيدي لدى استضافته في برنامج صباح الخير عن حقيقة ارتباط المناسبات الدينية في الإسلام بمفهوم العطاء كثقافة. فمنذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كانت الأعياد ورمضان فرصة للتكافل بين المسلمين.

واستشهد الضيف بموقف سيدنا أبابكر في غزوة تبوك حين تبرّع بنصف ثروته من أجل تجهيز الجيش وكذلك سيدنا عمر بن الخطّاب الذي تبرّع بنصف ثروته لذات الغرض.

الزبيدي أعاد إلى الأذهان فكرة الأوقاف الإسلامية والتي كان الكثير منها منتشرا في بلاد إسلامية كثيرة مثل مصر ودمشق ومكة، بعضها مخصص للمرضى وبعضها لتوزيع اللبن على الفقراء وتعويض التجار عن اللبن في حال سكبه كي لا يضيع ماله هدراً، حتى أن بعضها كان مخصصاً للعناية بالطيور المصابة أثناء هجرتها!

وردّ على استفهام طرحه خالد الشاعر مقدّم البرنامج حول العطاء في الغرب وهل الغربيون أكثر عطاء من الأمم الأخرى متخذاً عطاء البليونير بيل غيتس الذي قرر التبرع بنصف ثروته لصالح الأعمال الخيرية، فأكّد الضيف هذه الحقيقة والتي يرجعها إلى حقيقة أن الغربيين  متمسكين بتعاليم الدين المسيحي التي تمجّد العطاء والتبرع خصوصاً للكنيسة، وارتباط مفهوم العطاء في الشركات الربحية الملية الكبيرة بتلميع صورة الشركة في عيون الناس وليس أنها مؤسسة لجني الأرباح وهو شيء نغفله ونجهله كمسلمين عن طبيعة الغربيين.