EN
  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2012

الحكومة قدمت عزاء للملك عبد العزيز موكب يحمل جثمان الأمير نايف لنقله من سويسرا إلى السعودية

الأمير نايف

عيسي طيبي موفد MBC في سويسرا لمتابعة نقل جثمان الأمير نايف

شهدت سويسرا الأحد 17 يونيو/حزيران 2012، منذ ساعة موكبا يحمل جثمان الأمير الراحل نايف بن عبد العزيز متوجها لمطار جنيف لنقل جثمانه إلى المملكة العربية السعودية. وأصدرت السلطات السويسرية بيانا قدمت فيه تعازيها الحارة لملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز، وللشعب السعودي. وكان الأمير نايف يقضي إجازة في مدينة جنيف، تخللتها بعض الفحوص منذ 26 من شهر مايو/أيار الماضي.

  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2012

الحكومة قدمت عزاء للملك عبد العزيز موكب يحمل جثمان الأمير نايف لنقله من سويسرا إلى السعودية

شهدت سويسرا منذ ساعة موكبا يحمل جثمان الأمير الراحل نايف بن عبد العزيز متوجها لمطار جنيف لنقل جثمانه إلى المملكة العربية السعودية.

وأصدرت السلطات السويسرية بيانا قدمت فيه تعازيها الحارة لملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز، وللشعب السعودي.

وكان الأمير نايف يقضي إجازة في مدينة جنيف، تخللتها بعض الفحوص منذ 26 من شهر مايو/أيار الماضي، والتي تعتبر زيارته إياها للمرة الثانية منذ ثلاثة أشهر.

وقال أحد الدبلوماسيين العرب -لعيسى طيبي موفد MBC في جنيف- إنه التقى الأمير نايف قبل وفاته بيومين وزاره، وكان في صحة جيدة وتجاذب أطراف الحديث مع الجميع، وقال الدبلوماسي: "إنه كان طيبا، ولا يمكنه تصديق ما حدث".

وتأثرت الجالية الإسلامية بوفاة الأمير نايف، حيث أوضحوا أنه بعد وفاته نقل إلى عيادة خاصة في جنيف ومنها إلى المستشفى الجامعي.

واعتاد الأمير نايف القدوم إلى جنيف لإجراء فحوصه الطبية ويقيم في قصر شقيقه الراحل سلطان في جنيف.