EN
  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2012

يتوقعون سقوط شهداء لجين عمران تكشف بالفيديو: الأسرى الفلسطينيون يتابعون صباح الخير.. وأبلغوني بإضراب قريب

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

لجين عمران تروي ذكرياتها مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتوجه رسالة إليهم.

  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2012

يتوقعون سقوط شهداء لجين عمران تكشف بالفيديو: الأسرى الفلسطينيون يتابعون صباح الخير.. وأبلغوني بإضراب قريب

  لجين عمران يعرف الجميع بأنها إعلامية لامعة تطل على الجمهور العربي كل صباح عبر برنامجها الشهير "صباح الخير ياعرب" على MBC1 ، لكن ما لا يعرفه الكثيرون أن لجين تتمتع بعلاقات مميزة مع عدد كبير من الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي والذين يتابعون برنامجها يوميًّا من داخل الأسر، ويعتبرونه الأداة الأفضل لإيصال مطالبهم وسماع أصواتهم.

هذه العلاقة الاستثنائية دفعت أحد المعتقلين، ويدعى "ع" إلى التواصل معها وإطلاعها على نية الأسرى الدخول في إضراب عام عن الطعام مع بداية شهر إبريل/نيسان، والذي من المتوقع أن يؤدي إلى سقوط ضحايا بين المضربين.

تقول لجين عمران، في تصريحات خاصة لـmbc.net، إن علاقتها المميزة بالأسرى جاءت دون تخطيط، وبدأت عن طريق الرسائل التي كانت تستغرق وقتًا طويلًا لتصلها، أو عبر الاتصال بالهاتف، وهي مغامرة بالنسبة للأسير بسبب ظروفه.

وأضافت: "أطلعني الأسير "ع" على نية الأسرى تنفيذ إضراب عام بداية شهر إبريل/نيسان ومن المتوقع أن يسقط خلاله شهداء، وذلك لتحقيق مطالبهم بالسماح لأهلهم بزيارتهم، أو بالتواصل معهم هاتفيًّا، على اعتباره أضعف الإيمان.

"ع" أخبرها عن هناء شلبي، الأسيرة الفلسطينية "29 سنةوهي إحدى المحررات من ضمن صفقة الإفراج عن شاليط، والتي كانت قد نفذت إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، احتجاجًا على الاعتقال الإداري وقوانين مجحفة أكل عليها الدهر وشرب.

وأضافت لجين: "شيء يقهر عندما تقوم إسرائيل بإعادة اعتقال كل الأسرى المفرج عنهم من خلال الصفقة ذاته".

وأكدت لجين أنها ستستمر بالتواصل مع الأسير "ع" للمساهمة في حل هذه القضية، وتستدرك قائلة: "حتى لو كانت هذه المساهمة بنسبة 1%، ففي النهاية هذه القضية هي هم كل عربي، كل واحد منا سواء من الوسط الإعلامي أم خارجه يجب أن يساهم فيها".

ثم أخرجت لجين من درج مكتبها درعًا أهداه لها أحد الأسرى، ويدعى فراس خليلية، قائلة إن هذا الدرع من ناحية القيمة يعد الأثمن في حياتها، ثم عرضت مسبحة صنعها لها الأسير نفسه من عجم الزيتون تعتز بها كثيرًا.

وقالت إنها كلما تتذكر أن هؤلاء الأسرى استطاعوا الاستمتاع بالحياة وصناعة هذه التذكارات من داخل السجن، تشعر بالخجل حينما ترى كثيرين يتذمرون من مشاكل الحياة اليومية.

وفي النهاية، وجهت لجين رسالة إلى الأسرى الفلسطينيين قالت فيها: "صحيح أنتم وراء القضبان، لكننا نتعلم منكم كثيرًا ونستمد منكم الصبر والإيمان والإرادة، الله يكون في عونكم ويقدرنا نوصل صوتكم من خلال القناة، ونتمنى أن نكون المنبر المناسب لإيصال هذا الصوت".

وتابعت: "صحيح أن ما نقدمه ترفيهي، لكن هذا لا يمنع أن نفعل ما نقدر عليه، وأتمنى استمرار وصول رسائلكم التي تأخذ وقتًا طويلًا، لكنها تصل في النهاية".