EN
  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2012

لبنان تتعرض لاهتزازات زلزالية دون شعور السكان.. تقارب 1000 في السنة

بعض الإشارات عن الهزات الأرضية

بعض الإشارات عن الهزات الأرضية

ترصد أحد الشاشات في مركز أبحاث الجيوفيزيائية في جبل لبنان هزة أرضية لا تكاد تذكر قوتها، وهي تفعل ذلك لمرات متتالية في السنة، قد تناهز 1000 من غير أن يشعر بها السكان اللبنانيين. و99% من الهزات الأرضية لا تتخطى 3 درجات بحسب مقياس "رخترهذه النشاطات الزلزالية لها مدلولاتها.

  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2012

لبنان تتعرض لاهتزازات زلزالية دون شعور السكان.. تقارب 1000 في السنة

ترصد أحد الشاشات في مركز أبحاث الجيوفيزيائية في جبل لبنان هزة أرضية لا تكاد تذكر قوتها، وهي تفعل ذلك لمرات متتالية في السنة، قد تناهز 1000 من غير أن يشعر بها السكان اللبنانيين.

و99% من الهزات الأرضية لا تتخطى 3 درجات بحسب مقياس "رخترهذه النشاطات الزلزالية لها مدلولاتها، حيث ذكر الدكتور "اسكندر سرسق" – مدير مركز الأبحاث الجيوفيزيائية- أن لبنان بلد معرضه أكثر من غيرها للهزات الأرضية، فبها جبال وقريبة من البحر.

وأوضح أنه بسبب الهزات الأرضية التي حدثت خلال العصور السابقة تكونت تراكمات أضعفت قشرة الأرض، مؤكداً أن هذا الجهاز لا يمكنه تحديد موعد وقوع الهزات الأرضية ولكن يمكنه إخبار عن الآثار التي ستحدث بسببها.

وكشف أن الجهاز يمكنه إعطاء بيانات تمكن الباحثين من ربط كل هزة بفالق معين، وإذا تم معرفة طوله، يمكن للباحثين معرفة الهزة الأكبر المتوقع حدوثها رغم أنه لا ضروري لحدوثها.

في مركز الأبحاث الجيوفيزيائية التابع للمجلس الوطني للبحوث العلمية، ترصد الإشارات والذبذبات الناتجة عن القشرة الأرضية من خلال شبكة دائمة وأيضاً من خلال محطات منتشرة في كل لبنان، وهذه الإشارات كانت كثيفة في السنوات الماضية بجنوب لبنان مرتبطة بفوالق معينة.

فالق وادي الأردن هو الحدود بين الصفيحتين العربية والأفريقية، يمر في لبنان ليكون فالق اليمونة وتتفرع عنه في مجرى عيون 5 فوالق بالإضافة إلى فالق بحري يمتد من صيدا إلى طرابلس.

ولأن لبنان يقع على خط الزلزال، يسعى العلماء من خلال اصدار قانون من مجلس النواب لإنشاء هيئة لإدارة الكوارث وللوقاية منها قبل وبعد وقوعها.

وأكد "محمد قبالي" – رئيس لجنة الأشغال العامة النيابية- أنهم يطالبون منذ 2003 بإنشاء هيئة لإدارة الكوارث، يأملون أن يصدر القرار خلال الشهرين القادمين، مشيراً إلى أن مهامها ستكون الاستعداد وإدارة المخاطر والكوارث ثم الشفاء من الكارثة.