EN
  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2013

كيف تنجز مهامك الوظيفية على أكمل وجه؟.. اتبع هذه الخطوات

حاسب

كيف تنجز مهامك الوظيفية على أكمل وجه؟

مشكلات العمل تشكل مأزقا حقيقيا لصحة الموظف العامة، وربما تؤدي إلى عوارض صحية مثل آلام في الرأس والصدر وضعف في عضلات القلب، بالإضافة إلى الأمراض النفسية، هذا بحسب ما ذكرته دراسة حديثة.

  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2013

كيف تنجز مهامك الوظيفية على أكمل وجه؟.. اتبع هذه الخطوات

مشكلات العمل تشكل مأزقا حقيقيا لصحة الموظف العامة، وربما تؤدي إلى عوارض صحية مثل آلام في الرأس والصدر وضعف في عضلات القلب، بالإضافة إلى الأمراض النفسية، هذا بحسب ما ذكرته دراسة حديثة.

ويؤكد الخبراء أن المشاكل التي تواجهنا في العمل يمكن أن تكون أحياناً عاملا سلبياً في حياتنا في حال لم نتعامل معها بحكمة.

أحد المشكلات التي تواجه الموظف هي عدم تكيفه في بيئة العمل وخاصة إذا كان موظفا جديدا، فكثيرا ما يواجه الموظف الجديد عدم ترحيب به من قبل بعض الزملاء، إضافة إلى الغيرة و المكائد.

هل تم تعيينك في وظيفة جديدة، وتجدين صعوبة في التكيف مع زميلائك بالعمل، وهل تجدين؟ كيف يمكن أن تكسبي ود صديقاتك في العمل وتحولين هذه العداوة إلى محبة وود؟

وقام الخبراء بتحديد نصائح بسيطة تساعدنا على مواجهة ضغط العمل والمشاكل مع الزملاء بحيث لا تتحوَّل هذه المشاكل إلى العدو الأول للطموح المهني وتحقيق الذات.

غالباً ما يحدث سوء الفهم في محيط العمل بين الزملاء والتي يكون منشؤها إما شخصياً أو مهنياً، مما يؤثر على جودة العمل، وهناك نوعان من العلاقات التي تنشأ في العمل، علاقات شخصية وعلاقات مهنية.

والعلاقة المهنية في العمل هي الأهم، فالهدف الرئيسي من الوظيفة هو إنجاز عمل من أجل المؤسسة.

كي تنجح العلاقات الشخصية والمهنية معا عليك أن تعي المشكلات النابعة من الخلط بين علاقات العمل والعلاقات الشخصية.

وتهدف العلاقة المهنية لإنجاز العمل فقط وهي علاقة رسمية وهرمية وتصاعدية،أما في العلاقات الشخصية، فيفترض وجود تكافؤ بين الطرفين.

الخبراء في الإدارة ينصحون الموظف الجديد بعدة خطوات لينجز عمله على أحسن وجه، وهي:

أولا: عليك باختيار أولوياتك وركز جهدك عليها، للحفاظ على مستوى الإنتاج. فإن أصبح التركيز مُشتتاً بين فكرتين ومشروعين مختلفين ضاعت جهودك سدى.

ثانيا: تجنب التأجيل، إذ يقوم البعض بالعمل على أكثر من مشروع كطريقة ٍ لتجنب تأجيل المهامّ الموكلة إليه،لكن هذه الطريقة تؤدي إلى التأجيل وليس الإنجاز.

ثالثا: ضع برنامجاً للاسترخاء لتحفيز نفسك على إنهاء مهمتك الصعبة، أو اشتري كتاباً لتقرأه، واختاري موسيقى هادئة.

رابعا: إذا كنت تعملين على مشروعين بذات الأهمية في نفس الوقت، فتوقفي لأن المهام الكبيرة تتطلب تفكيراً عميقاً، والعمل على أكثر من مشروع سيؤثر على أدائك، والنتيجة لن تكون مُرضية لك ولرب عملك.