EN
  • تاريخ النشر: 21 فبراير, 2012

كيف تعلمين طفلك التعبير عن الحب؟.. اكتشف بنفسك مع "منال عريقات"

هبة شركس

د. هبة شركس استشارية تربوية وأسرية

شددت د. هبة شركس -استشارية تربوية وأسرية- على أهمية تعليم الطفل فكرة العطاء والانتماء والتي تساعده في تقبل الأشخاص، فضلا عن دور المشاركة في توازن شعور الحب والصراع لديه.

  • تاريخ النشر: 21 فبراير, 2012

كيف تعلمين طفلك التعبير عن الحب؟.. اكتشف بنفسك مع "منال عريقات"

تطرقت الإعلامية منال عريقات في فقرتها "أنت وطفلك" إلى دور الأهل في دعم مشاعر الحب لدى أطفالهم وتعليمهم كيف يعبّرون عن حبهم وعن الطريقة المثلى للتعامل مع من يكرهونه.

وحول هذا الموضوع، قالت د. هبة شركس -استشارية تربوية وأسرية- إن الأم بمجرد أن تضع مولودها يفرز لديها هرمون الحب وهو المسؤول عن ارتباطها وتعلقها بطفلها، ويزداد هذا الهرمون طوال فترة الرضاعة لتصبح مشبعة بالحب.

وأكدت شركس -في لقائها مع عريقات الثلاثاء 21 فبراير/شباط 2012- أن الأطفال مرآة لأمهاتهم، فبعد أن تمنح الأم طفلها الحب والحنان يبدأ هذا الشعور ينمو بداخل الطفل ويفرز مخه كمية من هذا الهرمون ليساعده على النمو.

وأوضحت أن هناك شعورا آخرا موازنا لشعور الحب وهو الشعور بالصراع، فغالبا ما نلاحظ مشاعر الغيرة بين الطفل وأخيه، إلا أنه رغم ذلك يمنحه الحب والحنان ويعطف عليه، ما يثبت تواجد الشعور بالصراع بداخله.

وعن كيفية التوازن بين شعور الحب والصراع، نصحت الأم بتعليم الطفل أن يتعاون معها في تغيير أغراض أخيه ليشعر بأن له دورا في أسرته، وحثت الأهل على تشجيع أطفالهم على التعبير عن مشاعرهم بانطلاق.

ولفتت إلى طريقتين يساعدان الطفل على أن يتقبل شخصا ما لا يحبه، قائلة إن الطريقة الأولى هي الإحساس بالانتماء من خلال أن يشعر الطفل بأن هؤلاء الأشخاص ينتمون إليه ما يساعد على تنمية شعور الحب بداخله.

أما الطريقة الثانية فتتمثل في العطاء من خلال تعليم الطفل أن يمنح الأشخاص هدايا ليتبادل بينه وبينهم ما يسمى بـ"كيمياء الحب".