EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2012

فلسطينيون: "صباح الخير يا عرب" وجبة خفيفة تدعمنا في مواجهة الاحتلال

لجين عمران

لجين عمران

: صباح الخير ياعرب يلقى اهتماما من قبل فلسطيني قطاع غزة، خاصة أنه يولي عناية خاصة لقضية الأسرى.

  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2012

فلسطينيون: "صباح الخير يا عرب" وجبة خفيفة تدعمنا في مواجهة الاحتلال

برنامج صباح الخير ياعرب أصبح وجبة يومية لأهل قطاع غزة تخفف عنهم معاناة الاحتلال والحصار، وتسلط الضوء على أهم قضاياهم.. قضية الأسرى.

 فسهام سلامة -ابنة غزة- ترتشف قهوتها الصباحية، يومياً إلا في حال انقطاع التيار الكهربائي- على وقع بعض الأخبار "الرائقة" "الخفيفة" كما وصفتها، التي تعرضها شاشة MBC1 يومياً عبر برنامجها "صباح الخير يا عرب".

  وتقول سهام: "إذا أردت أن أشاهد الأخبار صباحاً في قنوات أخرى، فعلي أن أكون مستعدة لإثقال قلبي بالأوجاع والهموم، حيث إنها تنشر أخبار القتل والسطو والموتمؤكدة أنها لا تعترض أبداً على نقل معاناة الآخرين، لكن اعتراضها يكمن في تخصيص الإنسان جل وقته لسماع الأخبار السلبية، وترك المعرفة في مجالات جديدة علمية وصحية وتكنولوجية وحتى فكاهية، يمكنها أن تحمل بشكل يومي الجديد والمفيد للإنسان.

ويعرض صباح الخير ياعرب من السبت إلى الأربعاء، في الساعة 8:00 بتوقيت جرينتش، 11:00 بتوقيت السعودية، تقدمه المذيعة السعودي لجين عمران، والمذيع البحريني خالد الشاعر.

اهتمام بالقضية

أما منصور المدهون، فأوضح أن تعلّقه ببرنامج "صباح الخير يا عرب" بدأ عندما لاحظ أن هذا البرنامج يهتم اهتماماً جليّاً بقضية الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

يقول: "عندما صرّح المسؤولون الفلسطينيون بأنهم قاب قوسين أو أدنى من إتمام صفقة تبادل الأسرى (صفقة الأحرارإذا بالبرنامج يغطّي القضية، ويلتقي أهالي الأسرى وينشر للعالم شعورهم، ودموعهم، وانتظارهم بلهفة لأحضانٍ غابت عنهم سنين عديدة".

ولا ينسى المدهون أن هذا البرنامج في يومٍ ما حقق حلمَ الأسير الفلسطيني جمال أبو صالح في سجون الاحتلال برؤية حفل زفاف ابنه، حيث غطى الحفل مباشرةً على الهواء من القدس.

الأسرى

 يستحق صباح الخير بجدارة أن يلقب ببرنامج الأسرى، إن عديدا من الأسرى يتابع هذا البرنامج اليومي، منهم حال الأسير الفلسطيني "كمال سامي شعبولا" الذي أرسل رسالةً إلى برنامج "صباح الخير يا عرب" من داخل سجنه، مشيداً بأداء المذيعة لجين عمران، واهتمام البرنامج بالقضية الفلسطينية بشكل جليّ.

 ودعا الأسير في رسالته MBC إلى إفراد مساحات أكبر للحديث عن الأسرى، ومعاناتهم داخل سجون الاحتلال، والمطالبة بحقوقهم المشروعة.

رسالة إلى لُجين

وفي السياق ذاته، علقت مادلين العطّار -وهي إحدى المتابعات الأوائل للبرنامج- على الحلقة التي تسلمت فيها المذيعة لجين رسالة الأسير شعبولا، الذي أخبرها بأنه سمّى ابنة أخته  لُجين "تقديراً للمذيعةوقالت مادلين: "امتلك جسدي قشعريرةٌ قوية، ولم أبك يوماً كما بكيت يومها، لا أعرف ما السبب في ذلك.. أكان إلقاء لُجيْن للرسالة؟ أم أن وصول رسالة من أسير فلسطيني إلى هذا البرنامج كفيلةٌ بتحدي الاحتلال وتحدي الظلم".

وأضافت: "الإيمان بالقضية أولى الخطوات للحديث عنها، ولولا إيمان البرنامج بحقوق الأسرى، لما نشرت القناة شيئاً يخصهم".