EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2012

يصل عدد الوفيات إلى 23 رضيع من أصل 1000 صباح الخير يا عرب: "اليونيسف" يدق ناقوس الخطر حول تزايد نسبة وفيات الرضع في الأردن

شربل راجي

شربل راجي مسؤول الإعلام الاقليمي باليونيسف

صباح الخير يا عرب يكشف عن أسباب ارتفاع معدلات وفيات الرضع في الأردن مقارنة بدول الخليج الأخرى، والأمر يثير مخاوف منظمة اليونيسف.

  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2012

يصل عدد الوفيات إلى 23 رضيع من أصل 1000 صباح الخير يا عرب: "اليونيسف" يدق ناقوس الخطر حول تزايد نسبة وفيات الرضع في الأردن

كشفت إحصائية منظمة اليونيسف عن تزايد نسبة وفيات الأطفال الرضع قبل إتمام عامهم الأول في الأردن ليصل عددهم إلى 23 رضيعا من أصل 1000 مولود، الأمر الذي أثار مخاوف المنظمة التي بدأت بمحاولة الوقوف على أسباب وفاة الرضع والعمل على إنقاذ حياة الأطفال الذين لم يروا من حياتهم إلا القليل.

وأكد شربل راجي -مسؤول الإعلام الإقليمي باليونيسف، في حواره مع صباح الخير يا عرب الأربعاء 11 يناير/كانون الثاني 2012- أن نسبة وفيات الرضع غير مطمئنة، ليس في الأردن فحسب بل في مجموعة كبيرة من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأرجع أسباب تزايد نسبة وفيات الرضع إلى العديد من الأمراض التي يعاني منها الأطفال عند الولادة؛ مثل الالتهاب الرئوي والإسهال، أو بسبب تناول المرأة في أثناء فترة الحمل أشياء مضرة بصحة الجنين.

وكشف أن أكثر من 70% من وفيات الرضع تحدث عند الولادة بالأسبوع الأول، وتقل النسبة كلما زاد عمر الطفل، مؤكدا على أن المنظمات المعنية بالأردن والجهات الرسمية تواصل جهودها لمكافحة هذه المشكلة بالتعاون مع منظمة اليونيسف والقطاع الصحي والتربوي، بينما تقع المسؤولية الأكبر على الأهل خاصة في المراحل الأولى من حياة الطفل، وأهمية الذهاب إلى الطبيب في أيام الولادة الأولى للاطمئنان على صحة الطفل، ومتابعة أخذ اللقاحات اللازمة له.

واستعرض شربل نسب وفيات الرضع في بعض الدول العربية، مشيرا إلى أنها وصلت إلى ذروتها في جيبوتي والسودان واليمن ومصر والعراق.

وأكد أن الدول التي تعاني من الكوارث والحروب لديها نسب الوفيات الأكبر بسبب قلة الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين وقلة الوعي الصحي، فضلا عن العوامل الناتجة عن المياه غير الصالحة للشرب ونقص اللقاحات.

واعتبر أن سبب تزايد نسبة وفيات الرضع في الأردن مقارنة بدول الخليج الأخرى، يرجع إلى أن الأخيرة مقتدرة أكثر من غيرها وتوفر الخدمات والرعاية الصحية للطفل منذ ولادته وارتفاع قدرة الفرد على تأمين الخدمات وقلة التفاوت بين سكان الريف والمدن هناك، مشيرا في هذا الصدد إلى أهمية الرضاعة الطبيعية التي تكسب الطفل الأملاح المعدنية والمغذيات الضرورية له في المراحل الأولى من حياته.

واعتبر د. بسام حجاوي -مدير إدارة الرعاية الصحية الأولية بعمان، في تقرير عماد العضايلة مراسل MBC- أن هذه النسبة جيدة وليست مرتفعة إذا قورنت بدول إقليم شرق البحر المتوسط، إذ ترتفع نسبة وفيات الرضع في بعض الدول الإفريقية وقد تصل إلى 180 من أصل 1000 رضيع، مضيفا إلى أن الوفيات تتركز في الشهر الأول من العام الأول للطفل بسبب الأمراض الوراثية.