EN
  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2012

الإمارات تنوي إقرار قوانين تحمي الطفل من عنف وإهمال الوالدين

قصة الطفلة وديمة التي قضت على يد والدها بسبب التعذيب والضرب هي واحدة من بين عشرات القضايا التي تسجلها ملفات الشرطة والقضاء في الامارات سنويا، ما دفع بالدولة إلى إنشاء قانون يعاقب الأهل عندما يتخطون حدود التأديب دينياواجتماعيا.

  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2012

الإمارات تنوي إقرار قوانين تحمي الطفل من عنف وإهمال الوالدين

قصة الطفلة وديمة التي قضت على يد والدها بسبب التعذيب والضرب هي واحدة من بين عشرات القضايا التي تسجلها ملفات الشرطة والقضاء في الامارات سنويا، سبقتها قصة شهيرة للطفلة نوف التي اصيبت بعاهة مستديمة على يد زوجة ابيها، وهناك قصص اخرى لم تعرف طريقا الى الرأي العام او حتى اروقة الشرطة.

الإمارات العربية تقترب من إقرار قانون حماية الطفل لأن حالات العنف ضد الأطفال من قبل ذويهم لم تعد تحتمل الانتظار، خصوصا بعدما طفت إلى سطح الإعلام عدة قصص أثارت الخوف والاستنكار في أوساط الإماراتيين.

من الحلول المطروحة على الساحة لأجل تدعيم قانون حماية الاطفال:

  1. تشكيل لجنة وطنية لحماية الطفل يشترك فيها جميع الاطراف المعنية برعاية الاطفال وحقوقهم.
  2. أعطاء الأم حق الإحتفاظ بحضانة اطفالها حتى وان تزوجت من آخر.
  3. الزام الجهة التنفيذية وهي الشرطة بمتابعة حالات المحضونين.

العقيد الدكتور محمد المرّ مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي قال لصباح الخير يا عرب إن القانون على وشك أن يرى النور وبأن الإمارات بدأت العمل عليه منذ نحو عام. وأكد المر أنه ستوجب على الأهالي مواجهة القضاء عندما يتخطى التأدين الحدود المنصوص عليها دينيا" واجتماعياً.