EN
  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2012

رئيس المجلس المحلّي لمدينة الزاوية في ليبيا إذا لم نتعثّر لن نتعلم وهنيئاً لليبيا دخولها عهد الديموقراطية

صديق اللب رئيس المجلس المحلّي لمدينة الزاوية في ليبيا

صديق اللب رئيس المجلس المحلّي لمدينة الزاوية في ليبيا

حلّ صديق اللب رئيس المجلس المحّلي لمدينة الزاوية في ليبيا ضيفاً على برنامج صباح الخير يا عرب للحديث عن تجربة بلاده وخطوتها الأولى نحو الديمقراطية، وهو البلد الذي لم يعرف سوى حكم الفرد لعشرات السنين ولم يخض من قبل تجربة برلمانية أو حزبية.

  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2012

رئيس المجلس المحلّي لمدينة الزاوية في ليبيا إذا لم نتعثّر لن نتعلم وهنيئاً لليبيا دخولها عهد الديموقراطية

" إذا لم نتعثّر لن نتعلم"  هكذا بدأ صديق اللب رئيس المجلس المحّلي لمدينة الزاوية في ليبيا الحديث عن تجربة بلاده وخطوتها الأولى نحو الديمقراطية، وهو البلد الذي لم يعرف سوى حكم الفرد لعشرات السنين ولم يخض من قبل تجربة برلمانية أو حزبية.

ونفى أن يكون موضوع الفيدرالية أو انفصال المنطقة الشرقية مطروحاً الآن، وطلب من الليبيين الاحتفال بتجربتهم الوليدة، وأن لا يفسدوها بنقاشات جانبية، بل التركيز على الانتقال إلى مرحلة جديدة واللحاق بركب العالم.

وعن طبيعة بلاده التي يطغى عليها الطابع القبلي وإمكانية أن يتحكم هذا في اختيارات الناخبين قال " نطلب من كل من يأتي لحكم ليبيا ان يساوي بين الليبيين جميعا، فالشعب الليبي شعب طيب ومتسامح حتى ولو غلب عليه الطابع القبلي"

وأضاف " فكرة تأسيس أحزاب والانتخابات نخوضها لأول مرة، فبغض النظر عن الانتماء القبلي نحن نخوض تجربة جديدة بكل نزاهة"

وأشار اللب إلى دور المرأة الليبيبة التي أقبلت على المشاركة في الانتخابات بنسبة كبيرة بعد أن كانت تعاني من التهميش لعقود في عهد القذافي.

 

وبلغت نسبة المشاركة في انتخابات المجلس التأسيسي في ليبيا 60%، بحسب نتائج اولية اعلنتها المفوضية الانتخابية مساء السبت . في أول انتخابات تجري في البلاد منذ عقود

وقال رئيس المفوضية العليا للانتخابات نوري العبار خلال مؤتمر صحافي أن المفوضية لا تزال تتلقى التقارير من مكاتب الاقتراع، مشيرا الى ان عدد المقترعين بلغ 1,6 مليون ناخب اي ما نسبته 60% من الناخبين المسجلين.

وعبّر ليبيون كثيرون عن سعادتهم بهذا اليوم الكبير خصوصا في العاصمة طرابلس، معتبرين إياه يوما للدميقراطية، بينما أبدى مواطنون من شرق البلاد، تحفظاتهم على العملية الانتخابية، خصوصا أنصار الفيدرالية.

وقبل ذلك، كانت نسبة مراكز الاقتراع المفتوحة وصلت إلى 94 %، رغم تأثر عدد من مكاتب التصويت بشرق ليبيا بأعمال شغب قام بها رافضون للعملية الانتخابية.

ولم تفتح عدد من مكاتب التصويت أبوابها السبت في شرق ليبيا بسبب اضطراب تسبب به ناشطون من دعاة الفدرالية يطالبون بتوزيع افضل لمقاعد المجلس بين المناطق، كما قال مسؤولان في بنغازي.