EN
  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2012

"العالم الافتراضي".. طريقة كندية تساعد الأطفال على تقبل علاج السرطان

العالم الافتراضي

العالم الافتراضي

هل سمعت من قبل عن استخدام العالم الافتراضي في علاج الأطفال المصابين بمرضى السرطان؟.. هذا بالفعل ما توصل إليه الأطباء الكنديون في صباح الخير يا عرب

  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2012

"العالم الافتراضي".. طريقة كندية تساعد الأطفال على تقبل علاج السرطان

أجرى مجموعة من الأطباء بمدينة مونتريال الكندية بحثا رائدا يستخدم من خلاله العالم الافتراضي للتخفيف من آلام الأطفال المصابين بالسرطان ومساعدتهم على تقبل الدواء والتواصل مع الطبيب.

 ويرى بعض الأطباء أن من أصعب الأشياء عند التعامل مع الطفل المريض هو عدم قدرته على التعبير عن أفكاره أحيانا أو حالته النفسية ومخاوفه من الإبر الطبية مثلا.

وفي تقرير صباح الخير يا عرب، قال باتريك دوبي، منسق البحث الطبي بمونتريال: "في هذا المختبر الحي نطور منتجات تقنية وفنونا رقمية تستخدم في المستشفيات لمعالجة المرضى الذين يتطلب علاجهم وقتا طويلا، وذلك بمشاركة الأطباء وأهل المريضمؤكدا أن هذه التقنية أثبتت نجاحها ويسعون للتوسع في استخدامها هذا العام.

 وشارك في إعداد هذا البحث في كندا اختصاصي كمبيوتر ورسامون وغيرهم، وأبدى ميخائيل ساتا -مصمم الشخصيات الافتراضية للبحث الطبي بمونتريال- رغبته في تطور هذا النموذج المتمثل في الشخصية الافتراضية التي تحرك يديها خلال العلاج الفيزيائي وتتكلم، والمطلوب هو إدخال حركات أكثر تعقيدا.

وعلى سبيل المثال يمكن للطفل الذي يخاف من الطبيب أن تخترع له شخصية افتراضية تخاطبه لإزالة مخاوفه.

وأكد ألكسندر كايسي -مصمم برنامج الكمبيوتر للبحث الطبي بمونتريال- أن بإمكان الأطفال تصميم مقاطع فيديو متحركة بأنفسهم أو في إطار الفن العلاجي أو للتعبير والتعاطي مع أطفال آخرين.

 واعتبر د. إبراهيم قسيسية -اختصاصي طب الأسرة بمونتريال- أن هذه الخطوة إيجابية لأنها تساعد الطبيب المعالج على أن يكون وقته ونصيحته للمريض أكثر فعالية.