EN
  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2012

"السكلر".. مرض انتشر بالبحرين والأطباء يواجهون تصادم مع المرضى

أحد مرضى السكلر في البحرين

أحد مرضى السكلر في البحرين

منذ أن كان "أحمد" في العاشرة من عمره دأب القدوم إلى المستشفى لتلقي علاجه، هو شاب بحريني مصاب بمرض "فقر الدم المنجلي" الذي حال دون إكمال دراسته. التحقيق الوزاري يجري لمعرفة حقيقة هذا المرض، ولكن مصدر الخلاف الدائم بين المريض والطبيب يبدأ من حجم الجرعات التي يجب منحها للمريض، والتي يجب أن تكون على أسس علمية دون فرضها بشكل غير مسئول.

  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2012

"السكلر".. مرض انتشر بالبحرين والأطباء يواجهون تصادم مع المرضى

منذ أن كان "أحمد" في العاشرة من عمره دأب القدوم إلى المستشفى لتلقي علاجه، هو شاب بحريني مصاب بمرض "فقر الدم المنجلي" الذي حال دون إكمال دراسته، لكنه اليوم أمام مشكلة أخرى تحدث بها لكاميرا MBC.

التحقيق الوزاري يجري لمعرفة حقيقة هذا المرض، ولكن مصدر الخلاف الدائم بين المريض والطبيب يبدأ من حجم الجرعات التي يجب منحها للمريض، والتي يجب أن تكون على أسس علمية دون فرضها بشكل غير مسئول.

وأكد الدكتور "شرف مشعل" – أخصائي أمراض باطنية- أن المريض يشتكي من شعوره بالألم والطبيب لا يمكن أن يكذب المريض، وفي نفس الوقت التحاليل الموجودة والحالة التي أمامه من الفحوص توحي بأن المريض ربما لديه ألم ولكن ليس بهذا الحجم.

وبحسب جمعية البحرين لرعاية مرضى "السكلر" فأن عدد الواردين للعلاج في مجمع السليمانية الطبي بلغ 18 ألف مراجع للمستشفى المختص للعلاج، في حين تذكر الجمعية أن هناك 65 ألف حامل للمرض، بينما ترصد وزارة الصحة 8 الآف إصابة بفقر الدم المنجلي.

وكواحدة من الحلول، اقترحت الجمعية اعتماد أسس حديثة لتثبيت حالات المرضى، من خلال ملف الصحي الإلكتروني، ليدخل الطبيب أو الممرض بطاقة تكشف له جميع المعلومات عن المريض والأدوية التي كان يعتمد عليها.

من جهتها، كشفت الدكتورة منى الشيخ مديرة مركز لرعاية مرضى السكلر- أن الأهالي يظنون أن الأدوية التي كانت تعطى للمريض في المراحل الأولية لا تسبب الإدمان، في حين هي كانت توصل المريض إلى الاعتماد عليها او يبدأ الدخول في مرحلة الإدمان.

وفي لقاء مباشر مع صباح الخير يا عرب السبت 7 يوليو/تموز 2012، أن كشفت الدكتورة "شيخة العريض" – رئيسة قسم الأمراض الوراثية- أنهم يقومون بفحص المواليد من خلال دم الحبل السري لمعرفة إذا كان الطفل مريض أو حامل للمرض أو سليم، مشيرة إلى أنه يتم التأكد من العينة بإحضار الأسرة إلى المستشفى لأخذ عينة أخرى بعد التأكد الأولي من مرضه وإعطاء إرشادات للأسرة للتعامل معهم.

وأوضحت أن الوزارة قامت باعتماد جميع الأدوية التي أثبتت فعاليتها مع المرض، ولكن كثرة عدد المرضى يحتاج إلى تنظيم أكثر في عملية منح العلاج، مشيرة إلى أن مرض فقر الدم المنجلي لا يوجد له علاج شافي بل يتم علاج الأعراض نفسها.