EN
  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2013

محاربة مرض الزهايمر تبدأ من "العين"

عين

تعرف على تفاصيل البحث الجديد الذي يكشف عن إمكانية الإكتشاف المبكر لمرض الزهايمر من خلال العين.

كشف باحثون في مركز سيناي الطبي فى لوس أنجلوس عن بحثاً مهماً، يساعد في معرفة نسبة البروتين "اميلويد بيتا" في الدماغ، الذي يعتبر علامة من علامات الإصابة بمرض الزهايمر، وذلك بعد الكشف عن إرتباط نسبة  نفس البروتين في شبكية العين بنسبته الموجودة فى الدماغ.

 

ويأتي هذا البحث بعدما قدمت إدارة الغذاء والدواء أدلة واضحة تكشف أن الأشعة وحدها لا تكفي لتشخيص مرض الزهايمر، بينما يقدم فحص السائل الشوكي دلائل أكثر دقة لما يحدث فى الدماغ، ويطور فريق العلماء إختبار موسع للتحقق من وجود لويحات أميلويد بيتا في شبكية العين، حيث يعتقد أن هذا الأمر قد يجدي، خاصة مع العلم أن أنسجة شبكة العين تتشكل من نفس الأنسجة التي تتشكل منها الدماغ.

 

ويعمل العلماء حالياً على اجراء تجارب لمعرفة جدوي هذا الإختبار في إكتشاف المرضي الذي بدأ يتطور لديهم مرض الزهايمر، ولا تظهر عليهم أي أعراض حتى الآن، خاصة بعدما أثبتت الأبحاث أن واحد من ثمانية أشخاص في سن الـ 65 يصابوا بمرض الزهايمر، وقد تصل كلفة فاتورة رعاية هؤلاء المرضي لأكثر من تريليون دولار، في حالة زيادة نسبة الإصابة لثلاث مرات أكثر فى عام 2050.