EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2012

ما هي كمية الملح التي يمكن إضافتها بشكل عادل إلى طعامنا دون أن تضر بالصحة؟ الملح في قفص الاتهام!!

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ملة بريطانية ضد الملح الزائد في الطعام حذرت من ارتفاع نسب الأملاح المضافة للأجبان وغيرها من الأطعمة على نحو غير ضروري.

  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2012

ما هي كمية الملح التي يمكن إضافتها بشكل عادل إلى طعامنا دون أن تضر بالصحة؟ الملح في قفص الاتهام!!

الملح ملك المائدة ونكهة الطعام، لكن مساوئه أكثر كثيرا من إيجابياته!!

حملة بريطانية ضد الملح الزائد في الطعام حذرت من ارتفاع نسب الأملاح المضافة للأجبان وغيرها من الأطعمة على نحو غير ضروري، وبعد تحليل أكثر من 700 عينة من الأجبان، توصل خبراء الحملة إلى أن عددًا كبيرًا من هذه العينات تحتوي كميات كبيرة من الملح تزيد عن المية التي يمكن أن يحويها كيس فارغ من أكياس البطاطس المتوسطة!

إذًا من المهم أن نعرف ما هي الكمية التي يمكن إضافتها بشكل في طعامنا، والمهم أيضًا أن نعرف كمية الملح المخبئة في الأطعمة المختلفة، لذلك نستضيف في هذه الفقرة اختصاصية التغذية تينا الشويري شاغوري، التي استهلت حديثها في هذا الموضوع بالتأكيد على "أن وجود الملح في حياتنا ضروري، لأنه عنصر أساس في التغذية، ومهم في ضبط ضغط الدم، وأساسي للحفاظ على كمية المياه بالجسم، فضلاً عن كونه أساسي في تنكيه الأطعمة وتصنيعها، والمحافظة عليها".

وحول مضار الملح أشارت تينا إلى أن "الملح كنية عن الصوديوم كلورايد، وهو المعدن المضر بالجسم في حال ارتفاع نسبة تعاطيه، وأن أقصي كمية يمكن للجسم التعال معها وفلترتها والاستفادة منها هي من 1500 ملليجرام إلى 2400 ملليجرام، وهو ما يتراوح بين نصف ملعقة، وملعقة صغيرة في اليوم الواحد فقط، وبالتالي فمعظم الأشخاص يتناولون كمية مضاعفة مؤذية بالجسم يوميا من الصوديوم".