EN
  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2013

السعودية تجري مسحا وطنيا لتقدير معدلات انتشار الأمراض النفسية

المرض النفسي أشد خطورة من المرض العضوي

المرض النفسي أشد خطورة من المرض العضوي

تبدأ وزارة الصحة السعودية بالتعاون مع عدة هيئات محلية وعالمية متخصصة بإجراء مسحاً وطنياً لتقدير معدلات انتشار الأمراض النفسية وضغوط الحياة في مختلف مناطق المملكة، سيستمر لمدة 8 أشهر.

  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2013

السعودية تجري مسحا وطنيا لتقدير معدلات انتشار الأمراض النفسية

تبدأ وزارة الصحة السعودية بالتعاون مع عدة هيئات محلية وعالمية متخصصة بإجراء مسحاً وطنياً لتقدير معدلات انتشار الأمراض النفسية وضغوط الحياة في مختلف مناطق المملكة، سيستمر لمدة 8 أشهر.

هذا الاجراء يعد خطوة سباقة في وقت تعاني فيه غالبية الدول العربية من نقص خدمات الصحّة النفسية وغياب المعلومات حول الموازنة المخصّصة لهذا القطاع.

وتعتمد الدراسة منهجاً علمياً، حيث سيتم انتقاء عينة بطريقة عشوائية، تشمل10آلاف فرد من السعوديين ذكوراً وإناثاً من جميع مناطق السعودية يفوق عمرهم الـ15عاماً.

وستقوم فرق مدربة ومعتمدة من قبل خبراء عالميين بالمسح في مجال الصحة النفسية بمقابلة أفراد العينة وجهاً لوجه في منازلهم.ويتكون كل فريق عمل من رجل وامرأة لمقابلة الرجال والنساء كل حسب جنسه.

وستستخدم في المقابلة أداة CIDI 3.0 التي تم تطويرها من قبل جامعة هارفارد لغرض المسح العالمي للصحة النفسية، بعد أن قام فريق سعودي من الأطباء النفسيين والمترجمين المعتمدين بترجمة هذه الأداة.

وتكمن أهمية هذه الدراسة في أنها سوف تزود العاملين في مجال الصحة النفسية والمسؤولين برؤية واقعية عن الحالة في المملكة مما يساعدهم في توفير الخدمات اللازمة للوقاية والعلاج والتأهيل في السعودية.

كما يهدف المسح إلى تقدير الأمراض النفسية في مختلف مناطق السعودية، وتقدير معدلات انتشار الحالات النفسية، وتقدير حجم الإعاقة الناجمة عن الأمراض النفسية.