EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2014

هل تعاني من "دودة الأذن الموسيقية".. إليك العلاج؟

موسيقى

كثير من الناس تسيطر عليهم كلمات ولحن أغنية بعينها وتجعلهم يردودنها دون إرادة منهم، ولكن هل تعرف أن هذه الأعراض هي وصف لمرض يطلق عليه الأطباء "دودة الأذن" أو "متلازمة الأغنية العالقة" أو "التصوير الموسيقي اللإرادي".

  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2014

هل تعاني من "دودة الأذن الموسيقية".. إليك العلاج؟

كثير من الناس تسيطر عليهم كلمات ولحن أغنية بعينها وتجعلهم يردودنها دون إرادة منهم، ولكن هل تعرف أن هذه الأعراض هي وصف لمرض يطلق عليه الأطباء "دودة الأذن" أو "متلازمة الأغنية العالقة" أو "التصوير الموسيقي اللإرادي".

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن مؤرخو الموسيقى وأطباء الجهاز العصبي واختصاصيو علم النفس في السنوات الأخيرة درسوا ظاهرة استمرار تكرر الأغنية أو لحن في ذهن المرء.

ففي دراسة صدرت عام 2011 لخبير فنلندي في العلوم الادراكية يدعى لاسي ليكانين ، فإن أكثر من 90 بالمئة من الذين جرى استطلاع أراؤهم قالوا إنهم تعرضوا لدودة الأذن مرة على الأقل في الأسبوع .

هناك بعض الأشخاص أكثر عرضة لها من غيرهم " هؤلاء في المقام الأول الذين يحتكون كثيرا بالموسيقى ومن يصنعون الموسيقى بأنفسهم ويستعمون كثيرا إلى الراديو أو يمتلكون مجموعة كبيرة من التسجيلات بحسب يان هيمينج ، أستاذ علم الموسيقى في جامعة كاسل .

ومن غير الواضح كيف تختزن الأغاني والألحان لفترة لاحقة ليعاد استرجاعها في ذاكرة المرء طويلة المدى.

ونظرا لأن ديدان الأذن لا يمكن أن تحدث بشكل متعمد فإنه من الصعب رصد بدايتها بالتصوير بالرنين المغناطيسي أو رسم المخ .

وحتى تستقر الموسيقى المثيرة للغضب في الذاكرة طويلة المدى يجب أن تفى بعدة قواعد .

ويوضح ايكهارت التنمولر -  الذي يعالج الموسيقيين المرضى في جامعة هانوفر: "في الأغاني سهلة الحفظ والتذكر لا يوجد تحولات كبيرة بين النوتات ولا نغمات معقدة مضيفا أن المقطوعات الموسيقية نادرا ما تصبح ديدان أذن، وتابع أن "الكلمات السهلة يمكن أن تفضي إلى (ديدان الأذن).

ومن هذا المنطلق لن تصبح أغنية بلغة أجنبية لا تفهمها دودة أذنومن المحتمل أن عدد المرات التي استمعت فيها إلى أغنية معينة لا يلعب دورا ، وما يهم هو الرابط العاطفي لها .    

وقال هيمينج: "هذا يميل إلى الحدوث في مواقف يكون فيها المخ لا يعمل وبمعنى آخر، خلال نقص الانتباه المعروف بـ"الشرود الذهنيوعلى سبيل المثال عندما يكون المرء ينظف المنزل أو يهرول أو عند انتظار الحافلة، ولا يمكن التوقع بمدة استمرار دودة الاذن في التكرار كما هو الحال بالنسبة لحدوثها.  

وهناك بعض التقنيات للتخلص من دودة الأذن من الذهن، فينصح بعض العلماء بالاستماع إلى أغنية دودة الأذن بأكملها لتحرير العقل من الاستحواذ الذي تشكله المقاطع المكررة ، وهناك نصيحة بالاستماع إلى أغنية مختلفة .

ولكن يجب الحذر إذ أن هذه الاستراتيجية يمكن أن تسبب في الإصابة بعدوى دودة أذن أخرى.