EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2013

جولة مفاوضات طويلة تنقذ حياة سعودي

حالة من التوتر خيمت على عشرات رجال الأمن والمواطنين السعوديين في منطقة جبال الباحة

حالة من التوتر خيمت على عشرات رجال الأمن والمواطنين السعوديين الذين تجمعوا عند أحد جبال منطقة الباحة لإحباط محاولة انتحار من قبل شاب سعودي منهار.

وبعد 9 ساعات من عمليات الإقناع والمفاوضات المتواصلة، تمكنت قوة المهمات الخاصة بالشرطة من إحباط محاولة الشاب الثلاثيني، وهي المحاولة الثانية للشاب من أسبوعين، فبعد فشله في المحاولة الأولى حاول أن يكرر التجربة مجددا.

صحف سعودية ذكرت أن حالات انتحار عدة شهدتها السعودية في الأشهر الماضية، وفسر مختصون ذلك بـ"الخجل المجتمعي من مراجعة الأطباء النفسيين وغياب ثقافة العلاج النفسي".

وفي حديث لمحطة "العربية" قال الدكتور علي الزائري استشاري الطب النفسي والسلوكي إن السبب في ذلك هو "انتشار ثقافة العيب التي تمنع الكثير من المرضى النفسيين من مراجعة الأطباء، وبشكل خاص في دول الخليج".

وحول نسبة الأشخاص المصابين بالاكتئاب والذين يفكرون بالانتحار فيقول الدكتور الزائري إنها تصل الى 10 بالمئة.

وعن أعراض التي تلزم الشخص بزيارة الطبيب قال "إن تغير السلوك اليومي سواء للطفل والمراهق أو البالغ ذكراً أو أنثى، يعتبر مؤشراً على ذلك، مثلاً إذا بدأ يشعر بالحزن وضيق الصدر وعدم الرغبة في الخروج للعمل أو المدرسة أو عدم الرغبة في الزواج".

ومن أشهر أعراض الاكتئاب تغير ساعات النوم والشهية سواء بالزيادة أو النقصان، فضلا عن فقدان الطاقة والشعور بالخمول والكسل وفقدان التركيز والنسيان والسرحان بشرط أن تستمر على مدى أسبوعين أو أكثر، حيث يستدعى عندها الذهاب للطبيب.