EN
  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2015

Nike تدعم النساء على مدى أكثر من 40 عاما

أطلقت Nike هذا الشهر حملة #betterforit التي ستستمر طوال عام 2015 التزاماً منها بتحفيز النساء على الحركة والنشاط وتخطي التحديات لتحقيق أهدافهن الشخصية..

  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2015

Nike تدعم النساء على مدى أكثر من 40 عاما

أطلقت Nike هذا الشهر حملة #betterforit التي ستستمر طوال عام 2015 التزاماً منها بتحفيز النساء على الحركة والنشاط وتخطي التحديات لتحقيق أهدافهن الشخصية، وتعتبر هذه الحملة الأحدث في سجل Nike  الحافل في دعم وإشراك النساء في مجال الرياضة طوال عقود.

Nike للنساء: الأعوام الأولى

عام 1972 صادق الكونغرس الأمريكي على تعديل Title IX على قانون التعليم الذي اعتبر نقطة مفصلية في تاريخ الأمريكي بحيث أقرّ المساواة بين الجنسين في ما خص الرياضة في المدارس الثانوية والجامعات. بعد أقل من أسبوع على ذلك، بدأت تجارب سباقات الميدان والمضمار في الولايات المتحدة في منطقة يوجين في ولاية أوريغون، وقد عمد مجموعة من طلاب جامعة أوريغون السابقين إلى تصميم قمصان وتوزيع أحذية مجاناً تحمل علامة جديدة من نوعها تشبه علامة "صح". كان اسم شركتهم "بلو ريبونز سبورت" بينما حمل الحذاء اسم "Nike" أي معتقد إغريقي قديم يمثل النصر.

مواكبة مسيرة جون بينوا سامويلسون

حتى أوائل ثمانينات القرن الماضي، لم يكن بإمكان النساء المشاركة في الألعاب الأولمبية والركض لمسافات تفوق 1500 متر نظراً للاعتقاد الخاطئ أن النساء غير قادرات جسدياً على تحمّل الركض لمسافات أطول، وفي صيف 1984 دخلت جون بينوا سامويلسون التاريخ عدما فازت في أول ماراثون للنساء في الألعاب الأولمبية في لوس أنجلس وساعدت بإطلاق حركة الركض حول العالم وقد احتفلتNike  بهذه المناسبة بحملة إعلانية مطبوعة عقب فوزها.

تمارين الرياضة الهوائية مع Nike

في أواخر الثمانينات، نمت علاقة السيدات مع الرياضة واعتمدن أسلوب حياة جديدة يرتكز على اللياقة البدنية. وقد لبّت Nike المتطلبات اليومية للنساء اللواتي يمارسن الرياضة وابتكرت مجموعة موسعة من الملابس والأحذية الرياضية.

شيريل سووبس وبروز النساء كبطلات في عالم الرياضة

تمكنت البطلة الأولمبية وبطلة دوري الجامعات شيريل سووبس من أن تضيف إنجازاً إضافياً إلى مسيرتها الحافلة في رياضة كرة سلة حيث قادت فريق هيوستن كوميتس إلى الفوز بأول بطولة لرابطة النساء الوطنية لكرة السلة وتابعت مسيرتها هذه بالفوز بجائزة أفضل لاعبة ثلاث مرات في 12 عاماً.

في أكتوبر عام 1995، أصبحت سووبس ثاني لاعبة في تاريخ الرياضة بين السيدات أو الرجال تحصل على حذاء باسمها وكان الأول مايكل جوردان.

إعلان If You Let Me Play عام 1995

في خريف عام 1995، أطلقت شركة Nike إعلاناً مدته 30 ثانية بعنوان "If You Let Me Play" أي "إن تركتني ألعبوقد قدّم هذا الإعلان نظرة جديدة إلى النساء في عالم الرياضة والتركيز على منافع الرياضة في حياة الفتيات، واختيرت هذه الحملة كإحدى أفضل الإعلانات في عام 1995 من قبل صحيفة USA Today.

وبعد مرور 20 عاماً، ما زالت هذه الحملة ذات أهمية ثقافية وتبقى إلى يومنا هذا إحدى أبرز المراجع عند النظر إلى النساء والإعلام الرياضي.

مناصرة قضايا المرأة وكسر الصور النمطية في القرن 21

دعماً للشخصيات الرياضية النسائية التي تعتبر مثالاً أعلى للكثير من الفتيات، أطلقت Nike حملة "No Body Parts" التي تطرقت إلى موضوع حجم وقوة عضلات الساقين لدى النساء اللواتي يمارسن الرياضة.

وفي العام 2006، أطلقت Nike أول حملة مع لاعبة التنيس الشهير ماريا شارابوفا تحت عنوان "I Feel Pretty" أي "أشعر بأنني جميلة" وتحدثت الحملة عن الروح التنافسية والقوة التي تتحلى بها هذه اللاعبة خلف مظهرها الجميل.

سيرينا ويليامز وإرثها العريق في رياضة التنيس

بالرغم من سلسلة طويلة من الإصابات الخطرة، تمكنت سيرينا ويليامز من تحقيق 34 لقب في البطولات الكبرى (غران سلام).

تتميز ويليامز بأسلوب خاص بها على الملعب بالإضافة إلى التزام عالي المستوى بالتمرين ما مكّنها من أن تؤدي دوراً أساسياً في حملة Nike بعنوان “ATHLETE” التي أطلقت عام 2007 وحملة "Delicious Training" عام 2011، وكانت سيرينا أيضاً إحدى أوائل الشخصيات الرياضية المشاركة في تطبيق نادي Nike الرياضي N+TC عند إطلاقه في عام 2013.

Nike للنساء اليوم

في ديسمبر عام 2010، دعت Nike النساء إلى الاتحاد في حملة “Make Yourself”. شجعت الحملة النساء على التفكير في شخصيتهن وكيف يمكن للرياضة أن تمنحهم الثقة بالنفس.

وفي 23 يونيو 2012، أطلقت Nike فيلماً دعائياً تحت عنوان "Voices" للاحتفاء بالعيد الأربعين على تمرير قانون Title IX، ويتضمن الفيلم إطلالة لكل من جون بينوا سامويلسون، ليوا ليسلي، مارلين إسبيرازا وديانا تاوراسي.

لي نا وحملة “Be the Bird that Sticks Out” 2014

أصبحت "لي نا" أول إمرأة آسيوية تفوز بلقب إحدى البطولات الكبرى واحتلت أعلى مرتبة في التصنيف العام بين مختلف لاعبات التنيس الصينيات، دعماً لمسيرتها هذه، أطلقت Nike حملة "Dare to aim higher than the sky" أي "تجرأ على أن تطمح للأفضل" للاحتفال بنجاحها وتشجيع الجيل الجديد من الرياضيين في الصين، وعندما أعلنت اعتزالها، أطلقت Nike مجدداً حملة “Be the Bird that Sticks Out” أي "كن الطائر المتميّز" التي تضمنت صورة لطائرة الفينيق فاتحاً جناحيه.

اليوم تتابع Nike تخطي الحدود والنمو مع الرياضيات النساء، ويعتبر إطلاق حملة #betterforit استكمالاً لتاريخ Nike الحافل في تشجيع ودعم النساء في عالم الرياضة على مختلف المستويات من حاملات ألقاب البطولات الكبرى في التنيس إلى بطلات العالم والنساء اللواتي يبحثن دائماً على التفوق على أنفسهم، فقبل كل شيء اسم Nike يعود لامرأة.